أنهى مسؤولون سوريون وإسرائيليون جولة رابعة من مفاوضات غير مباشرة في إسطنبول التركية, باتفاق على عقد محادثات جديدة الشهر القادم.
 
وقال مسؤول تركي لم يكشف عن اسمه إن الجولة -التي بدأت الاثنين- كانت بناءة, وإن الطرفين اتفقا على جولة خامسة منتصف الشهر القادم.
 
ولا يلتقي الطرفان مباشرة, ويقوم المسؤولون الأتراك بالانتقال بينهما. وحسب مسؤولين أتراك, ستصبح المفاوضات المباشرة ممكنة, إذا تحقق تقدم كاف في الجولات الحالية التي كشف عنها لأول مرة في مايو/أيار الماضي.
 
هضبة الجولان
وتطالب سوريا باستعادة هضبة الجولان المحتلة كاملة شرطا لتوقيع اتفاق سلام مع إسرائيل التي تريد بالمقابل من سوريا إنهاء علاقاتها بإيران وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحزب الله اللبناني.
 
وتحدثت سوريا في مايو/أيار عن تعهد إسرائيلي بانسحاب كامل من الهضبة التي احتلت في حرب 1967, وهو ما لم يعلق عليه المسؤولون الإسرائيليون, وإن تحدث رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت عن استعداد إسرائيل لتقديم "تنازلات كبرى". 
 
ودعا أولمرت سوريا أمس إلى قطع تحالفها مع إيران من أجل سلام أوسع, ووصف الجولة الرابعة من المفاوضات بأنها "جادة وعملية".
 
غير أن مصدرا حكوميا تركيا رفض كشف اسمه قال إن الغموض الذي يكتنف المستقبل السياسي لأولمرت الذي تحقق معه الشرطة في تهم فساد, وعدم حماس السوريين لدخول محادثات مباشرة, يجعل من الصعب الانتقال إلى المرحلة القادمة في المفاوضات. 

المصدر : وكالات