سيدي ولد الشيخ عبد الله قال إن البرلمان يعرقل عمل الحكومة (الجزيرة -أرشيف)

هدد الرئيس الموريتاني سيدي ولد الشيخ عبد الله بحل البرلمان والدعوة إلى انتخابات نيابية مبكرة، في حين قدم أكثر من نصف أعضاء مجلس النواب طلبا بعقد جلسة طارئة يوم 10 أغسطس/ آب المقبل لمناقشة الأزمة السياسية في البلاد.

وقال ولد الشيخ عبد الله في برنامج "لقاء خاص" الذي تبثه الجزيرة في وقت لاحق إنه سيحل البرلمان إذا ما استمر في معارضة السياسات الحكومية، متهما إياه بإجهاض عدة مشاريع قوانين.

تحقيق ومحكمة
ويهدف النواب البرلمانيون من وراء طلبهم عقد دورة طارئة إلى مدارسة عدة قضايا منها تشكيل لجنة للتحقيق في مصادر تمويل هيئة خيرية ترأسها ختو بنت البخاري عقيلة الرئيس الموريتاني.

كما سيعمل النواب في هذه الدورة على انتخاب أعضاء محكمة العدل السامية المخولة محاكمة رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة وأعضائها في حال تورطهم في تهم فساد أو في حال ارتكابهم تجاوزات تخل بالسير العادي لمؤسسات الجمهورية.

وكان عدد من أعضاء مجلس الشيوخ الموريتاني قد هددوا يوم الاثنين بمقاضاة زوجة الرئيس واتهموها بالتفوه "بعبارات تشهير" في حقهم أثناء زيارة رسمية قامت بها في اليوم نفسه هي وزوجها إلى إسبانيا.

وقال رئيس كتلة الأغلبية الرئاسية في المجلس يحيى ولد عبد القهار في مؤتمر صحفي الأحد إن حرم الرئيس "تفوهت بحق أعضاء مجلس الشيوخ بعبارات تشهير مهينة" أثناء اجتماعها هي وزوجها بالجالية الموريتانية المقيمة في مدريد.

وأضاف المتحدث أن زوجة الرئيس "وصفت أعضاء مجلس الشيوخ بأنهم مجموعة من الكذابين والمبتزين والدجالين، منتهكة جميع قواعد اللياقة والكياسة".

المصدر : الجزيرة + وكالات