جندي إسرائيلي يطلق النار على فتى فلسطيني مقيد (رويترز-أرشيف)

أعلن متحدث عسكري تعليق خدمة ضابط إسرائيلي كبير لمدة عشرة أيام بعد إصداره الأوامر لأحد جنوده بإطلاق النار على فلسطيني كان موقوفا لديه وهو مقيد ومعصوب العينين.

ووصف قائد منطقة شمال إسرائيل العسكرية الجنرال غادي إيسنكوت خلال جلسة استماع إلى الضابط، الحادث بأنه "خطير جدا" ويتنافي مع "نظام القيم في الجيش الإسرائيلي".

وكانت منظمة "بتسيليم" غير الحكومية قد نشرت شريط فيديو صورته فتاة فلسطينية لدى إطلاق الجندي النار على ساق الشاب فيما كان الضابط الإسرائيلي يمسكه من ذراعه.

ومن جانبه زعم الضابط الموقوف أنه لم يكن يشأ أن يطلق الجندي النار، إنما طلب منه فقط أن يخيف الشاب المعتقل لمشاركته في مظاهرة ضد جدار الفصل العنصري في بلدة نعلين.

وأحيل الملف إلى القضاء العسكري الذي سيتخذ قرارا بشأن ملاحقة الضابط.

يذكر أن العشرات من أبناء قرية نعلين بالضفة الغربية -مدعومين من قبل ناشطين مناهضين للاحتلال إسرائيليين وأجانب- يتظاهرون أسبوعيا احتجاجا على بناء الجدار الذي تبنيه إسرائيل.

وكانت محكمة العدل الدولية في التاسع من يوليو/تموز 2004 أصدرت قرارا يقضي بعدم قانونية بناء الجدار، وطالبت بتفكيكه. كما أصدرت الأمم المتحدة قرارا مماثلا دون أن تستجيب إسرائيل لهذه الطلبات.

المصدر : الفرنسية