الشهيد حماد حسام موسى أصيب بعيار ناري في الصدر (رويترز)

استشهد طفل في العاشرة من عمره برصاص الاحتلال الإسرائيلي أثناء مظاهرات ضد الجدار العازل في قرية نعلين بالضفة الغربية.
 
وقالت مصادر طبية فلسطينية إن الطفل حماد حسام موسى توفي إثر إصابته بعيار ناري في الصدر، ولفظ أنفاسه داخل سيارة الإسعاف قبل أن يصل إلى المستشفى في رام الله.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن عضو لجنة "مواجهة الجدار" صالح الخواجا قوله "إن الطفل حماد أصيب برصاص جنود الاحتلال داخل حدود القرية، وبشكل مقصود ومتعمد".
 
وفي المقابل قال متحدث عسكري إسرائيلي إنه يتحقق من صحة النبأ.
 
احتجاجات فلسطينية شبه يومية
ضد الجدار الفاصل (الفرنسية-أرشيف)
ويتظاهر بشكل شبه يومي في نعلين العشرات من أبناء القرية مدعومين من ناشطين مناهضين للاحتلال -إسرائيليين وأجانب- احتجاجا على الجدار الفاصل الذي تبنيه إسرائيل.
 
وكانت محكمة العدل الدولية أصدرت يوم 9 يوليو/ تموز 2004 قرارا يقضى بعدم قانونية بناء الجدار، مطالبة بتفكيكه. وأصدرت الأمم المتحدة قرارا مماثلا، لكن إسرائيل لم تستجب لهذه الطلبات.
 
وفي سياق متصل أعلن متحدث عسكري تعليق خدمة ضابط إسرائيلي كبير لمدة عشرة أيام بعد إصداره الأوامر لأحد جنوده بإطلاق النار على فلسطيني كان موقوفا لديه وهو مقيد ومعصوب العينين.
 
وكانت منظمة "بتسيلم" غير الحكومية نشرت شريط مسجلا صورته فتاة فلسطينية لدى إطلاق الجندي النار على ساق الشاب بينما كان الضابط الإسرائيلي يمسكه من ذراعه.
 
توغل واعتقالات
وفي وقت سابق من اليوم توغلت القوات الإسرائيلية في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية، وسط إطلاق كثيف لقنابل الصوت باتجاه منازل الفلسطينيين وممتلكاتهم.
 
وذكرت تقارير صحفية استنادا إلى مصادر صحفية أن الجنود الإسرائيليين انسحبوا من المدينة بعد اعتقال شاب في البلدة القديمة، كما اعتقلوا أربعة فلسطينيين آخرين في الخليل جنوب الضفة.
 
وفي سياق متصل أعلن جيش الاحتلال اعتقال تسعة فلسطينيين قال إنهم "مطلوبون" في مدن بيت لحم ونابلس والخليل ومخيم العروب، في حملة جرت الليلة الماضية، وتم نقلهم إلى مراكز التحقيق للاستجواب.
 
وفي الضفة أيضا أصيب مواطن برصاص الشرطة الفلسطينية فجر اليوم لدى اقتحام أعداد كبيرة من عناصر الأجهزة الأمنية قرية سلواد القريبة من رام الله، وفق ما أفاد به شهود عيان.
 
اتهامات متبادلة
وإزاء التصعيد ضد ناشطيها حذرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) من قيام ما وصفته بانتفاضة فلسطينية جديدة ضد إسرائيل والأجهزة الأمنية التابعة للسلطة إذا استمرت حملة الاعتقالات في الضفة الغربية.
 
حماس تتهم فتح بارتكاب جرائم أمنية
في الضفة الغربية (الفرنسية-أرشيف)
وقال المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري أثناء مؤتمر صحفي عقده في مدينة غزة "تحذر حماس من انتفاضة جديدة ضد الاحتلال وأدواته الأمنية إذا ما استمرت جرائم الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية".
 
وفي المقابل نقلت رويترز عن مسؤول أمني في الضفة رفض الكشف عن اسمه قوله إن التهديدات صادرة من "أناس غير مسؤولين".
 
وذكر المسؤول أن الحملة الأمنية استهدفت الأسلحة غير المرخصة ومن يخالفون القانون لا حركة حماس، مضيفا أن هناك كثيرين من شخصيات الحركة يلتزمون بالقانون لم يعتقلوا.
 
واحتجزت قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية 150 من أنصار حماس في الضفة الغربية ردا على حملة شنتها الحركة في قطاع غزة اعتقلت خلالها نحو 200 من الموالين لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) بعد انفجار قنبلة الجمعة الماضية أدى إلى مقتل فتاة وخمسة من نشطاء حماس.

المصدر : وكالات