نقل أحد جرحى انفجار سابق في كركوك (الفرنسية-أرشيف)

هز انفجار ثان مدينة كركوك شمال العراق بعد وقت قصير من انفجار أوقع
11 قتيلا و54 جريحا استهدف تظاهرة للأحزاب الكردية في المدينة وفق ما ذكر مسؤولون عراقيون.
 
وقال مدير شرطة الأقضية والنواحي في كركوك العميد فرحت قادر للجزيرة إن الانفجار الأول نفذه انتحاري لم تعرف بعد هويته أو الجهة التي ينتمي إليها.
 
وكان الآلاف من الأكراد تظاهروا في كركوك احتجاجا على إقرار البرلمان العراقي قانون مجالس المحافظات الذين يرفضونه.
 
ووقع الانفجار رغم الإجراءات الأمنية المشددة التي اتخذتها السلطات في كركوك تحسبا من وقوع اشتباكات بين المتظاهرين الكراد وبين سكان المدينة من العرب والتركمان.
 
يأتي انفجار كركوك فيما شهدت بغداد ثلاثة تفجيرات دامية أودت بحياة ما لا يقل عن 28 شخصا وإصابة 92 آخرين.
 
السلطات العراقية شددت من إجراءاتها الأمنية  في حي الكاظمية ببغداد الفرنسية
واستهدف سلسلة التفجيرات المتتابعة مواكب زوار تدفقوا إلى حي الكاظمية شمالي غرب العاصمة بغداد لإحياء ذكرى وفاة الإمام موسى الكاظم سابع أئمة الشيعة الاثني عشرية والتي تصادف غدا الثلاثاء، وفق ما ذكرت مصادر الشرطة العراقية.
 
ووقعت التفجيرات بمنطقة الكرادة وسط بغداد حيث تمر مواكب الزوار، وتعتقد الشرطة أن التفجيرات الثلاثة نفذتها نساء انتحاريات رغم فرض السلطات إجراءات أمنية مشددة ونشر مئات المتطوعات لتفتيش الزائرات.
 
وقتل مسلحون أمس سبعة زوار جنوب العاصمة أثناء توجههم إلى مرقد الإمام موسى الكاظم سيرا على الأقدام. ومن المتوقع أن يقبل مليون شخص على الأقل على زيارة المرقد في حي الكاظمية.

المصدر : وكالات