أهالي ضحايا العبارة "السلام 98" غاضبون من حكم براءة المتهمين (الفرنسية)

أفاد مراسل الجزيرة في مصر بأن النائب العام المصري طعن في حكم البراءة الذي صدر في حق المتهمين في قضية العبارة "السلام 98" التي غرقت في عرض البحر الأحمر عام 2006 وراح ضحيتها أكثر من ألف قتيل.
 
وأشار المراسل عمرو الكحكي في وقت سابق إلى أن النيابة العامة تستعد لاستئناف الحكم في الشق الجنائي، بينما يستعد أهالي الضحايا للتحرك لاستئناف القضية في شقها المدني المتعلق بالتعويضات.
 
وكانت محكمة الجنايات في مدينة سفاجا بمحافظة البحر الأحمر قضت صباح اليم ببراءة مالك العبارة "السلام 98" ممدوح إسماعيل من تهمة القتل الخطأ. وحوكم المالك الذي كان عضوا بمجلس الشورى المصري في وقت وقوع الكارثة غيابيا إذ غادر البلاد إلى بريطانيا بعد غرق العبارة.
 
وتعود فصول القضية إلى فبراير/شباط عام 2006 عندما اندلعت النيران بالعبارة وغرقت وهي في طريقها إلى مصر قادمة من المملكة العربية السعودية ما أسفر عن مقتل ألف و34 شخصا من إجمالي نحو ألف وأربعمائة شخص كانوا على متنها.
 
غرق عبارة "السلام 98" بالبحر الأحمر عام 2006 خلف 1074 قيتلا (الفرنسية-أرشيف)
صدمة الأهالي
وبرأت المحكمة أيضا أربعة متهمين آخرين بينهم ابن إسماعيل ولكن أصدرت حكما على المتهم السادس وهو قبطان عبارة أخرى بالسجن ستة شهور لعدم اتخاذه إجراءات لإنقاذ الركاب.
 
وذكر مراسل الجزيرة أن أجواء الصدمة خيمت على أهالي الضحايا الذين حضروا جلسة النطق بالحكم, واتهم بعضهم الحكومة بالضغط على المحكمة لتبرئة مالك العبارة وقالوا إنه على علاقة بأحد كبار المسؤولين في الدولة.
 
وحملت المحكمة المسؤولية لقبطان العبارة الغارقة والذي صنف على أنه في عداد المفقودين, معتبرة أنه كان يتعين عليه العودة لميناء ضبا السعودي وعدم مواصلة الرحلة.

كما قالت المحكمة إن قبطان العبارة -الذي تردد أنه يعيش حاليا بالسعودية- لم يبلغ عن الحريق الذي اندلع ولم يتعامل مع إشارات الاستغاثة. وأشارت المحكمة أيضا إلى أن المسؤولية الجنائية على قبطان العبارة الغارقة تنقضي بوفاته.

المصدر : الجزيرة + وكالات