قوات الأمن العراقية تنتشر على الطرق المؤدية إلى الكاظمية (الفرنسية)

كثفت قوات الجيش والشرطة العراقية وجودها في حي الكاظمية شمال العاصمة بغداد الذي يتوافد إليه آلاف الزوار الشيعة لإحياء ذكرى الإمام موسى الكاظم، التي توافق بعد غد الثلاثاء.

وقالت مصادر أمنية إنه تم نشر أعداد كبيرة إضافية من قوات الجيش والشرطة ومئات القناصة فوق أسطح العمارات والبنايات المرتفعة بالمناطق المحيطة بحي الكاظمية تحسبا لحدوث أي هجمات.
 
وأوضحت المصادر أنه "تم نشر أكثر من لواء من الجيش قرب الضريح وفي منافذ الحي منعا لارتكاب اعتداءات".

وانتشرت نقاط تفتيش لقوات الأمن من الشرطة على الطرق الرئيسية والجيش لحماية الزوار المتوجهين للمرقد شمال بغداد.
 
ويستمر تدفق الزوارلإحياء ذكرى وفاة سابع الأئمة الاثني عشر لدى الشيعة، على أن تبلغ ذروة الحركة الثلاثاء.

وتعتزم الحكومة إعلان حظر التجول للمركبات في بعض مناطق العاصمة المحيطة بهذا الحي غدا وبعد غد.
 
الشرطة تعتزم فرض حظر تجول على المركبات في الكاظمية (الأوروبية)
وكان أكثر من 965 شخصا قضوا بالمناسبة ذاتها عام 2005 بسبب التدافع على جسرالأئمة أو دهسا تحت أقدام المتدافعين أو غرقا بمياه دجلة. والكاظمية من أبرز العتبات المقدسة لدى الشيعة، ففيها دفن الإمام الكاظم عام 799 م ومن بعده الإمام محمد الجواد.
 
قتلى
وبالتزامن مع تشديد الإجراءات الأمنية بالكاظمية، قتل ستة أشخاص على الأقل بهجمات متفرقة أغلبها بمدينة الموصل شمال بغداد بينما أصيب نحو 15 شخصا بانفجار عبوتين ناسفتين في حادثين منفصلين بكل من كربلاء وبغداد.  
 
وقد أصيب ستة أشخاص بينهم شرطي واحد واثنان من عناصر قوات الصحوة بجروح متفاوتة في انفجار عبوة ناسفة بمنطقة كمب سارة شرق العاصمة بعد ظهر السبت، حسب ما أعلنت الشرطة.
 
كما أفادت الشرطة ومصادر طبية أن تسعة مواطنين جرحوا جراء انفجارعبوة ناسفة كانت موضوعة داخل حافلة صغيرة وسط مدينة كربلاء جنوب بغداد.
  
وشهدت الموصل ثلاثة أحداث متفرقة الجمعة، حيث لقي ثلاثة أشخاص مصرعهم بانفجار عبوة ناسفة كانت مزروعة على جانب الطريق جنوب المدينة، في حين قتلت امرأة شمال المدينة على يد مسلحين هاجموا منزلها، بينما لقي شرطي حتفه في اشتباكات مع مسلحين شرق المدينة.
 
وفي الحلة جنوب العاصمة ذكرت الشرطة أن طفلة في الرابعة من عمرها قتلت في هجوم نفذه مسلحون بسيارة خارج منزلها.

المصدر : وكالات