مبعوث أممي ينفي تولي أويس للمعارضة الصومالية
آخر تحديث: 2008/7/26 الساعة 15:23 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/7/26 الساعة 15:23 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/24 هـ

مبعوث أممي ينفي تولي أويس للمعارضة الصومالية

أويس رفض اتفاقية جيبوتي (رويترز-أرشيف)

نفى مبعوث الأمم المتحدة الخاص للصومال أحمد ولد عبد الله انتخاب حسن طاهر أويس زعيما للمعارضة الصومالية في المنفى رغم إعلان الأخير توليها.

وقال ولد عبد الله لمجموعة من الصحفيين في مقر الأمم المتحدة "لم يتم انتخابه" كما أن "قيادة تحالف إعادة تحرير الصومال غادرت أسمرا" في مايو/أيار الماضي مؤكدا أن شيخ شريف ما زال الزعيم المعترف به والشرعي للتحالف.

وكان أويس المدرج أميركيا وأمميا كمتعاون مع تنظيم القاعدة قد اتصل بالمؤسسات الإعلامية الرئيسية من إريتريا وأعلن توليه قيادة تحالف إعادة تحرير الصومال بدلا من شيخ شريف شيخ أحمد الذي رفض هذا الإعلان.

وأوضح ولد عبد الله أنه من المحتمل أن يكون ادعاء أويس جزءا من معركة إعلامية داخلية بينه وبين آخرين داخل التحالف، معتبرا أويس لا يتمتع حتى بتأييد 20% من اللجنة المركزية لتحالف إعادة تحرير الصومال.

ووقعت الحكومة الصومالية المؤقتة وبعض أعضاء تحالف إعادة تحرير الصومال بشكل مبدئي على اتفاقية في جيبوتي الشهر الماضي وتدعو إلى نشر قوات حفظ سلام أممية.

كما تم الاتفاق على وقف لإطلاق النار بعد ذلك بشهر، على أن يتم التوقيع عليها في غضون الشهر الجاري، لكن أويس وآخرين رفضوا هذه الاتفاقية.

وعن توقيع الاتفاقية قال المبعوث الأممي إن إقامة الحفل في مدينة مكة المكرمة عقد الموقف لأنه سيتعين أن يوافق عليها ويؤيدها السعوديون، غير أنه سيكون لذلك أيضا قيمة رمزية كبيرة للطرفين.

وأشار ولد عبد الله إلى أنه تفاوض مع الدول ومسؤولي الأمم المتحدة بشأن الخطط التحضيرية لاحتمال القيام بعملية حفظ السلام في الصومال، لكن لم يتضح بعد من هي الدول التي ستكون مستعدة لإرسال قوات، ومن غير المرجح مشاركة أي دولة غربية على حد قوله.

وأوضح أنه تمت مناقشة قوة تضم ما بين ثمانية إلى عشرة آلاف جندي، وقد تشارك بها باكستان أو الهند أو إندونيسيا أو تركيا أو الأردن، مشيرا إلى أن القوات الأممية ستتيح الانسحاب التدريجي للقوات الإثيوبية من الصومال دون خلق فراغ أمني.

ورغم أن قوة الاتحاد الأفريقي لحفظ السلام في الصومال أجازت نشر ثمانية آلاف جندي، إلا أنه لا ينتشر حاليا سوى 2600 جندي فقط.

كما يحجم معظم أعضاء مجلس الأمن الدولي الـ15 عن إرسال قوات رغم إجماع المجلس على أن الوضع هناك "مريع".

المصدر : رويترز