الشرطة الفلسطينية في القطاع بدأت التحقيق في الانفجارين (الفرنسية-أرشيف)

أفاد مراسل الجزيرة في قطاع غزة بأن فلسطينيا قتل في أحد الانفجارين اللذين وقعا في الساعات الأولى من يوم الجمعة في مدينة غزة واستهدف أحدهما منزل أحد قياديي حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تسيطر على القطاع.

وأوضح المراسل أن فلسطينيا واحدا على الأقل لقي مصرعه في الانفجار الأول الذي وقع عندما انفجرت عبوة مستهدفة مقهى وسط مدينة غزة مما سبّب حسب شهود عيان أضرارا جسيمة. ولم تعرف هوية القتيل الفلسطيني.

كما انفجرت عبوة بالقرب من منزل مروان أبو راس النائب عن حركة حماس في المجلس التشريعي شرق غزة دون أن يسفر ذلك عن وقوع إصابات.

وقالت الشرطة الفلسطينية التابعة للحكومة المقالة إنها باشرت التحقيق في الانفجارين. وألقت حركة حماس بالمسؤولية في الانفجارين على "مسلحين"، وهو ما يشير إلى احتمال تورط فصيل فلسطيني في هذا الحادث.

ويعد هذان الانفجاران بين أعنف الهجمات التي شهدها قطاع غزة منذ أن سيطرت عليه حماس منتصف يونيو/حزيران 2007 في أعقاب مواجهات مع قوات حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى.

المصدر :