جناح أسمرا قرر إقالة شيخ شريف وعين بدلا منه أويس في رئاسة التحالف (الجزيرة)

أفاد مراسل الجزيرة بأن المشاركين في اجتماعات تحالف إعادة تحرير الصومال-جناح جيبوتي قرروا تمديد مشاوراتهم حتى بعد غد السبت بعد أن كان من المقرر اختتامها اليوم، فيما دعا الموفد الدولي إلى الصومال المجتمع الدولي إلى دعم اتفاقية جيبوتي.

ويناقش المجتمعون برئاسة شيخ شريف شيخ أحمد اتفاقية جيبوتي الموقعة مع الحكومة الانتقالية والتي تدعو لوقف النار وانسحاب القوات الإثيوبية بغضون ثلاثة أشهر ونشر قوات حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة، كما يبحث الاجتماع تداعيات انشقاق التحالف إلى جناحين أحدهما في جيبوتي والآخر بأسمرا.

وعلم المراسل أن هناك إجماعا على رفض قرار مجموعة أسمرا بتغيير قيادة التحالف. ويميل أغلب المشاركين باجتماعات جيبوتي إلى تجاهل القرار على اعتبار أنه لا يعني سوى المجموعة التي أصدرته وهي تشكل الأقلية حسب قولهم، كما يميلون إلى عدم اتخاذ أي إجراء تنظيمي في حقها، حرصا على عدم تكريس الانقسام.

وكانت اللجنة المركزية للتحالف في أسمرا اتخذت أمس قرارا بإقالة شيخ شريف شيخ أحمد من رئاسة التحالف واللجنة التنفيذية وعينت بدلا منه الشيخ حسن طاهر أويس.

وفي السياق عقد مجلس الأمن الدولي جلسة مغلقة أمس لمناقشة الأوضاع في الصومال، بعد استماعه للتقرير الدوري للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن هذا البلد.

 ولد عبد الله قال إن تجاهل الصومال يهدد السلام الدولي (الجزيرة-أرشيف)
خيارات
وفي كلمته أمام مجلس الأمن دعا مبعوث الأمين العام الأممي إلى الصومال أحمدو ولد عبد الله المجتمع الدولي إلى التصرف بسرعة لدعم اتفاقية جيبوتي. وقال إن تجاهل الصومال المستمر يهدد السلام الدولي على حد تعبيره.

وفي تقريره للمجلس طرح ولد عبد الله ثلاثة خيارات لإحلال الاستقرار بالصومال أولها تحويل قوة الاتحاد الأفريقي المنتشر بعضها في مقديشو إلى قوة دولية، في تلميح لما حصل في إقليم دارفور السوداني، أما الخيار الثاني فتشكيل قوة لإرساء الاستقرار، وأخيرا تشكيل قوات حفظ سلام.

كما طالب الموفد الأممي المجلس باتخاذ ما وصفها قرارات جريئة وحاسمة بشأن الصومال، واصفا الوضع بالخطير جدا ومحذرا من المغامرة بمستقبل هذا البلد.

المصدر : الجزيرة + وكالات