البشير أكد رفضه لأي ابتزاز سياسي ردا على مذكرة التوقيف (الفرنسية)

أعلنت المتحدثة باسم الأمم المتحدة ميشال مونتاس أن المنظمة الدولية لا تستطيع التدخل في قرار المحكمة الجنائية الدولية الذي يستهدف الرئيس السوداني عمر حسن البشير.

وقالت مونتاس للصحافيين أمس الاثنين إن "موقف الأمين العام بالغ الوضوح", مؤكدة استقلالية المحكمة الجنائية وأن الأمانة العامة للأمم المتحدة لا تستطيع التدخل في أي شيء يتصل بالمحكمة الجنائية الدولية".

ويأتي هذا الموقف ردا على طلب تقدم به الاتحاد الأفريقي أمس الاثنين أمام مجلس الأمن لإرجاء قرار المحكمة بحق البشير.

وقدم مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي مطلبا لمجلس الأمن لتعليق الإجراءات التي شرع فيها مدعي المحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو، وتستهدف استصدار مذكرة التوقيف بحق الرئيس السوداني بتهمة ارتكاب "جرائم حرب" في إقليم دارفور.

ويستطيع أعضاء مجلس الأمن الـ15 التصويت على قرار لإرجاء أي تحقيق أو ملاحقة تقوم بها المحكمة لمدة تصل إلى 12 شهرا, وبإمكانه تمديد المهلة أيضا.

وشدد البيان الصادر عن الاجتماع الوزاري الطارئ للدول الأعضاء في الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا على ضرورة ضمان عدم المساس بجهود السلام المبذولة حاليا, ملاحظا أن أي مقاضاة قد لا تكون في مصلحة الضحايا والعدالة.

ودعا البيان إلى تشكيل لجنة من الشخصيات الأفريقية المرموقة لوضع توصيات بشأن كيفية معالجة القضايا المتعلقة بالمحاسبة والمصالحة الخاصة بالصراع في دارفور وذلك خلال شهر من اليوم. وأوصى الوزراء الأفارقة الحكومة السودانية باتخاذ إجراءات فورية للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في دارفور.

تحرك دبلوماسي
ويتزامن الموقف الأفريقي مع تحرك دبلوماسي سوداني حثيث لمحاصرة الأزمة, وأكد مستشار البشير غازي صلاح الدين الذي يزور إيران لإطلاع مسؤوليها على تداعيات اتهامات الجنائية الدولية أن طهران ترفض قرار رئيس المحكمة.

وفي الدوحة، قال مساعد البشير نافع علي نافع إن على الجامعة العربية والاتحاد الأفريقي بذل كل مساعيهما لإبطال ما سمّاه بالعمل السياسي الذي تستهدف به الجنائية الدولية الرئيس البشير.
 
وسلم علي نافع الشيخ تميم بن حمد آل ثاني نائب أمير قطر ولي العهد رسالة من الرئيس تتضمن طلبا سودانيا بتحريك القيادة القطرية كل اتصالاتها وعلاقاتها في عرض وجهة نظر الخرطوم بخصوص الدعوة المشار إليها.

وتواصل الجامعة العربية مشاوراتها مع البشير لمناقشة خطة مواجهة الأزمة, في إطار الزيارة التي يقوم بها موسى إلى الخرطوم لبحث تداعيات إصدار مذكرة الاعتقال بحق البشير التي قدمها المدعي العام للجنائية الدولية.

وكان البشير قد أكد رفضه القاطع لأي ابتزاز سياسي أو محاولات ضغط على بلاده في أول رد له على مذكرة التوقيف. ويزور البشير غدا الأربعاء ولايات دارفور الثلاث، في أول لقاء جماهيري له بعد طلب مدعي الجنائية استصدار مذكرة اعتقال بحقه.
 
ويعد إصدار المحكمة الجنائية الدولية مذكرة توقيف بحق البشير سابقة في تاريخ المحكمة التي لم يسبق لها إصدار مثل هذه المذكرة بحق رئيس دولة.

المصدر : الجزيرة + وكالات