أوباما تعهد بدعم السلام الفلسطيني الإسرائيلي (الفرنسية)

وصل المرشح الديمقراطي إلى الانتخابات الرئاسية الأميركية باراك أوباما مساء أمس إلى إسرائيل في زيارة تشمل أيضا الأراضي الفلسطينية.
 
وذكرت تقارير صحفية أن أوباما سيجري محادثات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت والرئيس الفلسطيني محمود عباس.
 
وتعهد أوباما أمس ببدء العمل من أجل تحقيق انفراج في محادثات السلام الفلسطينية الإسرائيلية من أول يوم يتولى فيه رئاسة بلاده إذا فاز في الانتخابات.
 
وأضاف في مؤتمر صحفي في عمان أن سياسة الولايات المتحدة تجاه إسرائيل التي وصفها بالصديقة لن تتغير في حال توليه السلطة، مشيرا في الوقت نفسه إلى أنه من غير الواقعي أن نتوقع من الرئيس الأميركي "أن يجلب السلام بغمضة عين".
 
وقال "الحكومة الإسرائيلية غير مستقرة والفلسطينيون منقسمون بين فتح وحماس ولذا فمن الصعب لأي من الجانبين أن يتخذ الخطوة الجريئة التي من شأنها أن تقر السلام".
 
عملية القدس
وفي سياق متصل ندد أوباما بعملية القدس التي نفذها فلسطيني بجرافة في القدس الثلاثاء وخلفت إصابة 19 إسرائيليا.
 
وقال في هذا الصدد" سأؤيد دوما إسرائيل في مواجهة الإرهاب والسعي من أجل سلام وأمن دائمين".
 
وكان أوباما قد ناقش قبل ذلك في زيارة للعاصمة الأردنية مع الملك عبد الله الثاني المسألة الإسرائيلية الفلسطينية.
 
ويذكر أن أوباما زار قبل الأردن كلا من أفغانستان والعراق والكويت، وسينتقل بعد إسرائيل والأراضي الفلسطينية إلى أوروبا لزيارة ألمانيا وفرنسا وبريطانيا.

المصدر : وكالات