واشنطن تستبعد اتفاقا أمنيا مع بغداد بحلول نهاية يوليو
آخر تحديث: 2008/7/22 الساعة 01:33 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/7/22 الساعة 01:33 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/20 هـ

واشنطن تستبعد اتفاقا أمنيا مع بغداد بحلول نهاية يوليو

واشنطن قالت إن الاتفاقية ستحدد "موعدا منشودا" لسحب قواتها من العراق (الفرنسية-أرشيف)

أعلن البيت الأبيض أن الاتفاقية الأمنية التي تبحثها الولايات المتحدة الأميركية والعراق والتي من شأنها تنظيم العلاقات بين البلدين على المدى البعيد، لن يتم إنجازها قبل نهاية الشهر الحالي، في حين وصف المرشح الديمقراطي للرئاسة الأميركية باراك أوباما محادثاته مع المسؤولين العراقيين بأنها "بناءة".

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض دانا بيرينو إن إنجاز الاتفاقية الأمنية مع العراق قد يحتاج أياما إضافية بعد الموعد الذي سبق أن تم تحديده وهو 31 يوليو/تموز الجاري.

موعد منشود
ومن جهة أخرى كشفت واشنطن أن الاتفاقية لا تتضمن موعدا محددا لانسحاب القوات الأميركية من العراق، وأكدت بيرينو بالمقابل أنه سيتم تحديد "تاريخ منشود" لكي يتسلم العراقيون المهام الأمنية دون أن يكون بالضرورة موعدا لإعادة الجنود الأميركيين إلى بلدهم.

وتتفاوض حكومتا واشنطن وبغداد حاليا على "شراكة إستراتيجية" طويلة الأمد، من أهم عناصرها شروط الوجود الأميركي العسكري بعد 31 ديسمبر/كانون الأول في العراق، بعد انتهاء مدة تفويض الأمم المتحدة للقوات الأميركية.

ومن جهته صرح المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ بأن الحكومة لديها رؤية لسحب جميع القوات الأجنبية من العراق بحلول نهاية عام 2010 "إذا سمح الوضع الأمني بذلك".

وبدوره قال نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي إنه أبلغ أوباما بأنه على الرغم من موافقته من حيث المبدأ على جدول زمني، فإنه يتعين أن تكون القوات العراقية جاهزة.

وتساءل الهاشمي في حديث للصحفيين عن الفراغ الأمني الذي سينتج عن سحب القوات، وتساءل عما سيحدث بالنسبة لتحديث القوات المسلحة العراقية ودعا لبحث هذه الجوانب.

محادثات بناءة
أما أوباما فأكد في تصريحات مقتضبة أنه أجرى "مناقشات بناءة للغاية" مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.

وحسب بيان للحكومة العراقية، فإن المرشح الديمقراطي الأميركي رحب بـ"التقدم الأمني الذي حققته الحكومة" في حربها مع الجماعات المسلحة في العراق.

وأضاف البيان أن المالكي أخبر أوباما أن العراق "نجح في تخطي العديد من الصعوبات والتحديات، وحقق نصرا على القاعدة والمليشيات المسلحة، ويطمح لتحقيق نجاح اقتصادي".

أوباما (يسار) وصف محادثاته مع المالكي  بأنها "بناءة" (الفرنسية)

وذكرت مصادر عراقية أن المباحثات بين أوباما والمالكي تناولت عددا من القضايا أهمها مستقبل الوجود العسكري الأميركي في العراق وإمكانية خفض أعداد القوات الأميركية.

زيارة الأردن
وكان أوباما وصل بغداد في وقت سابق الاثنين في المرحلة التالية من جولة يقوم بها وشملت زيارة لأفغانستان يومي السبت والأحد التقى خلالها الرئيس الأفغاني حامد كرزاي والقوات الأميركية المتمركزة هناك، قبل أن يصل الكويت مساء الأحد حيث التقى أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

ويسعى المرشح الديمقراطي لتسليط الضوء على إستراتيجية بلاده ومستويات القوات في السباق من أجل الوصول إلى البيت الأبيض، وأثار جدلا في الأوساط السياسية والعسكرية في واشنطن وبغداد بتعهده بسحب القوات من العراق خلال 16 شهرا في حال وصوله إلى سدة الرئاسة.

وقد نفت الحكومة العراقية أن يكون المالكي قد أيد في حديث صحفي لمجلة ألمانية خطة أوباما بوجوب مغادرة القوات الأميركية البلاد خلال 16 شهرا. وقالت إن تصريحات المالكي للمجلة "ترجمت بشكل خاطئ وأسيء فهمها".

ويزور أوباما اليوم الثلاثاء الأردن حيث يلتقي الملك عبد الله الثاني ويبحث معه الأوضاع في الشرق الأوسط، حسب ما أكده مصدر رسمي أردني لوكالة الأنباء الفرنسية. كما يزور خلال جولته عدداً من الدول الأوروبية بينها فرنسا وألمانيا وبريطانيا.

المصدر : وكالات