الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني نفى قيامه
بأي مباحثات في إسرائيل (الأوروبية-أرشيف)
نشرت صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية تصويبا واعتذارا لرئيس الوزراء القطري وزير الخارجية الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني عن معلومات نشرتها في أغسطس/ آب 2006 تتحدث عن إجرائه مباحثات في إسرائيل قبل أن يتوجه إلى بيروت لحضور اجتماع لوزراء الخارجية العرب.

كما اعتذرت الصحيفة عن نشرها في مارس/ آذار 2007 خبرا ألمحت فيه إلى نفي الشيخ حمد لخبر سفره إلى بيروت عبر إسرائيل لم يكن صحيحا، ونقلت تلميحا من مصدر بأن النفي صدر لأسباب تتعلق "بالدقة السياسية".

وأكدت الصحيفة في عددها الصادر الاثنين أن محامي رئيس الوزراء القطري قدموا تأكيدا خطيا من الطيارين في الرحلة المعنية بشأن المسار الذي اتبعته الطائرة وعرضوا بيانات رحلتها إلى بيروت التي تبين بوضوح أنه لم يتوقف في إسرائيل.

وختمت الصحيفة تصويبها بالقول "في ظل هذه الظروف فإننا نقبل أن الشيخ حمد بن جاسم لم يجر مباحثات سرية مع الحكومة الإسرائيلية في طريقه لمؤتمر بيروت كما نشر سابقا، وأن نفيه لزيارته إسرائيل كان صحيحا. ونعتذر عن أي إحراج تسببت فيه موضوعاتنا للشيخ حمد بن جاسم".

يشار إلى أن قطر تقيم علاقات مع إسرائيل لا ترتقي إلى مستوى العلاقات الدبلوماسية، وتستضيف منذ العام 1996 مكتب تمثيل تجاري إسرائيلي يتولى إدارته دبلوماسيان.

المصدر : الفرنسية