يتوقع أن يسلم المعلم خلال زيارته دعوة لسليمان لزيارة سوريا (رويترز)

أفادت أنباء بأن وزير الخارجية السوري وليد المعلم سيقوم بزيارة للعاصمة بيروت غدا الاثنين، في زيارة هي الأولى لمسؤول سوري رفيع المستوى للبنان منذ تشكيل الحكومة الجديدة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر برئاسة الجمهورية اللبنانية أن المعلم سيسلم الرئيس ميشال سليمان دعوة من نظيره السوري بشار الأسد لزيارة دمشق، مشيرا إلى أن محادثاته ستتركز حول العلاقات الثنائية والدبلوماسية.

وأكد المصدر الرسمي السوري لوكالة الأنباء الألمانية الزيارة قائلا إن الأمين العام للمجلس الأعلى السوري اللبناني نصري الخوري سيرافق المعلم في الزيارة، وحضور اجتماعه مع الرئيس سليمان.

ومن المقرر أن يلتقي المعلم نظيره فوزي صلوخ لبحث ترتيبات الزيارة المتوقع أن تكون في غضون أسابيع أو عشرة أيام، حسب ما أوردته الصحف اللبنانية الصادرة اليوم.

وفي تعقيبها على زيارة المعلم المرتقبة، قالت الوطن السورية إن اللقاء سيركز على "الآليات التي تسهم في الانتقال بالعلاقات بين البلدين الشقيقين إلى أفضل حالاتها بما يخدم مصلحة الشعبين السوري واللبناني".

وأشارت الصحيفة المقربة من الحكومة إلى أن "الظروف في لبنان تساعد على ذلك في ظل وجود رئيس توافقي وحكومة وحدة وطنية هناك" موضحة أن الزيارة ستتطرق إلى سبل تعزيز العلاقات الثنائية وموضوع تبادل التمثيل الدبلوماسي بين البلدين.

ويأتي هذا التطور بعد أكثر من أسبوع من لقاءات جمعت الأسد وسليمان في العاصمة الفرنسية باريس على هامش قمة الاتحاد من أجل المتوسط يوم 12 يوليو/ تموز الجاري، أعلنا خلالها تبادل سفارات وإقامة علاقات دبلوماسية رسمية.

وكانت آخر زيارة للرئيس اللبناني السابق إميل لحود إلى سوريا مطلع مارس/ آذار 2005، بينما زار دمشق مؤخرا أكثر من مرة بعد انتهاء ولايته.

وآخر زيارة للمعلم إلى لبنان كانت عندما شارك إلى جانب عدد من المسؤولين العرب والأجانب يوم انتخاب الرئيس سليمان يوم 25 مايو/ أيار الماضي.

المصدر : وكالات