علي عثمان طه يعتبر مهندس اتفاق نيفاشا (الأوروبية)
سياسي سوداني شغل عدة مناصب حكومية ويعتبر مهندس اتفاق السلام  في جنوب السودان مع جون قرنق.

المولد والنشأة: ولد علي عثمان طه بالخرطوم.

الدراسة والتكوين: تخرج من كلية الحقوق بجامعة الخرطوم وتولى القضاء في عدد من المدن السودانية كما مارس مهنة المحاماة.

التوجهات الفكرية: نشط عثمان طه في هياكل الجبهة الإسلامية القومية وشغل منصب نائب أمينها العام حسن الترابي.

التجربة السياسية: تولى علي عثمان طه خطة النائب الأول لرئيس الجمهورية من 1998 إلى 2005, ثم أصبح النائب الثاني إثر التوصل إلى اتفاق السلام وترك منصب النائب الأول للحركة الشعبية لتحرير السودان.

كما تقلب علي عثمان طه في عدة مناصب حكومية وبرلمانية أبرزها وزير الرعاية الاجتماعية ثم وزير الخارجية, ورئيس لجنة التشريع والشؤون القانونية بمجلس الشعب الذي ظل يتمتع بعضويته لفترات نيابية متتالية عن حزب المؤتمر الوطني الحاكم.

في التاسع من يناير/كانون الثاني 2005 توصل علي عثمان طه ممثلا للحكومة السودانية إثر مفاوضات ماراثونية مع زعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان جون قرنق إلى توقيع اتفاق السلام المعروف باسم اتفاق نيفاشا(كينيا) الذي وضع حدا لأطول نزاع في القارة الأفريقية.

المصدر : الجزيرة