الاتصالات الهاتفية هددت اللبنانيين بضرب بلدهم إذا ساندوا حزب الله (الفرنسية)
تلقى مئات اللبنانيين اتصالات هاتفية تحذرهم من مساندة حزب الله أو التعاطف معه، حسب ما أعلنه وزير الاتصالات اللبناني جبران باسيل.

وقال الوزير إن مئات الأشخاص في لبنان تلقوا عبر الهاتف الأرضي "رسائل تهديد" مسجلة تبدأ بالقول "هنا دولة إسرائيل".

وأوضح باسيل أنه وجه رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون يحتج فيها على هذه الاتصالات الهاتفية، التي اعتبرها "خرقا" للقرار 1701 الصادر عن مجلس الأمن، والذي تم بموجبه إيقاف إطلاق النار بين إسرائيل وحزب الله في أغسطس/آب 2006.

وقالت امرأة إنها تلقت رسالة من هذا النوع على هاتفها، مؤكدة أن التهديد يأتي بصوت رجل يتكلم بالعربية ويقول "هنا دولة إسرائيل، ننصحكم بعدم التعاطف مع حزب الله، وإلا فسنوجه ضربة قاسية للبنان". وأوضحت أن رقم المتصل يدل على أن المكالمة من الخارج.

وبدوره أكد مسؤول إسرائيلي في وزارة الدفاع، طلب عدم الكشف عن اسمه، أن إسرائيل "تستخدم كل السبل المتوفرة لإضعاف حزب الله"، دون أن ينفي أو يؤكد ما ورد في اتهامات وزير الاتصالات اللبناني.

وتأتي هذه "التهديدات" في ظل الاحتفالات التي تعم جل أرجاء لبنان بعد تسلم حزب الله، في صفقة تبادل مع إسرائيل، خمسة أسرى لبنانيين بينهم سمير القنطار الذي أمضى 30 سنة في السجون الإسرائيلية.

كما شملت الصفقة أيضا استعادة رفات نحو 200 من الشهداء الفلسطينيين والعرب، مقابل حصول إسرائيل على جثتي الجنديين اللذين أسرهما حزب الله في يوليو/تموز 2006.

المصدر : الفرنسية