موظفو إسعاف ينقلون أحد ضحايا الهجوم إلى مستشفى في عمان (رويترز) 

أفاد مراسل الجزيرة في عمان بأن ستة سياح أصيبوا بجروح في إطلاق نار بالمعهد الوطني للموسيقى بالعاصمة الأردنية عمان، مما أدى إلى إصابة أربعة من أعضاء الفرقة اللبنانية وسائحة من فلسطينيي 1948 إضافة إلى سائق حافلة أردني.

وبحسب مصادر أمنية فإن الشاب الذي نفذ العملية يدعى ثائر الوحيدي (19 سنة) وقد توفي في المستشفى بعد ساعتين من إطلاقه النار على نفسه أثناء محاولة رجال الأمن إلقاء القبض عليه.

وأعلن الناطق باسم الحكومة الأردنية ناصر جودة أن الحادث معزول وأن التحقيقات ما زالت جارية.

وقال إن منفذ الهجوم "أطلق الرصاص على نفسه محاولا الانتحار أثناء محاولة رجال الأمن القبض عليه".

وأوردت وكالة رويترز للأنباء أن الحادث وقع بعد انتهاء حفلة موسيقية شاركت فيها فرقة موسيقية أردنية وأخرى لبنانية بالمدرج الروماني وسط العاصمة.

واستبعد مراسل الجزيرة أن تكون للحادث أبعاد سياسية أو أن يكون ذا طبيعة "إرهابية"، رغم إشارته إلى أنه يأتي في وقت يعيش فيه الأردن أجواء مهرجان الأردن الذي تعارضه جهات عديدة باعتبار أن الجهات المنظمة له ذات طبيعة "تطبيعية".

فقد واجه المهرجان انتقادات بسبب ادعاءات بأن شركة "بوبليسيس" الفرنسية -التي أشرفت على تنظيم احتفالات ذكرى مرور 60 عاما على قيام إسرائيل- شاركت في تنظيم المهرجان.

وكانت المنطقة نفسها من العاصمة شهدت هجمات على أجانب في السنوات الأخيرة، وفي سبتمبر/أيلول عام 2006 أطلق مسلح النار على مجموعة سياح فقتل رجلا بريطانياً وأصاب ستة أشخاص آخرين.

المصدر : وكالات