البرلمان الصومالي يوافق على اتفاقية جيبوتي للسلام
آخر تحديث: 2008/7/17 الساعة 07:08 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/15 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أردوغان: لن نتردد في القيام بعملية عسكرية في العراق إذا اقتضى الأمر
آخر تحديث: 2008/7/17 الساعة 07:08 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/15 هـ

البرلمان الصومالي يوافق على اتفاقية جيبوتي للسلام

الاتفاقية دعت إلى خروج القوات الإثيوبية في غضون أربعة أشهر (أرشيف)

مهدي علي أحمد–مقديشو

وافق البرلمان الصومالي الأربعاء على اتفاقية جيبوتي التي أبرمتها الحكومة الصومالية مع التحالف من أجل تحرير الصومال في أواخر الشهر الماضي. يأتي ذلك فيما أحكمت حركة الشباب المجاهدين سيطرتها على إحدى المدن المهمة جنوب غرب البلاد.

وأكد رئيس البرلمان الصومالي خلال كلمة له أمام النواب أن البرلمان يؤيد بالكامل جميع بنود الاتفاقية.

وشرح أحمد عبد السلام نائب رئيس الوزراء ورئيس الوفد المفاوض للحكومة أمام أعضاء البرلمان تفاصيل بنود الاتفاقية، وأشار إلى أن الحكومة الصومالية مستعدة لتنفيذ هذه الاتفاقية بما فيها البند الذي يتعلق بخروج القوات الإثيوبية من الصومال في غضون أربعة أشهر.

وأشار الوزير أيضا إلى أن الأطراف التي وقعت على الاتفاقية اتفقت على شرح بنود الاتفاقية وإقناع أنصارها بها إلا أنه قال إنه "على عكس ذلك فإن الاتفاقية أدت إلى مزيد من المعارضة".

بلبلة
واللافت للنظر في هذا الموضوع -استنادا إلى مصادر موثوق بها خاصة بالجزيرة نت- أن بعضا من أعضاء البرلمان أشاروا خلال الجلسة إلى ضرورة إدخال حركة شباب المجاهدين -التي تعتبرها الإدارة الأميركية حركة إرهابية- ضمن عملية المصالحة الوطنية، مشيرين إلى أن الاتفاقية تعتبر ناقصة وغير ذات جدوى ما لم تشارك فيها الحركة، وهو ما أثار جدلا واسعا وبلبلة داخل البرلمان.

وتأتي موافقة البرلمان الصومالي على الاتفاقية في الوقت الذي لم يحسم فيه التحالف من أجل تحرير الصومال الموقع للاتفاقية أمره بشأن إقناع لجنته المركزية بالموافقة عليها.

وجاءت جلسة اليوم في وقت ازدادت فيه موجات العنف والعمليات المسلحة ضد القوات الإثيوبية والصومالية.

يذكر أن التحالف الذي يضم المحاكم الإسلامية لم يوقف عملياته العسكرية ضد الحكومة، بل يلاحظ أنها ازدادت بشكل ملحوظ خلال الفترة التي تلت توقيع الاتفاقية.

 شيخ عويس دعا إلى مواصلة القتال ضد الحكومة والقوات الإثيوبية (الجزيرة-أرشيف)
يشار إلى أن التحالف يواجه صعوبات كبيرة في الأسابيع الماضية تتعلق بتوحيد رؤيته حول الاتفاقية، رغم أن جهودا ما زالت تبذل من قبل لجنة تضم شخصيات كبيرة للتوفيق بين رؤيتي شيخ شريف شيخ أحمد رئيس التحالف الذي وقع على الاتفاقية ودعا إلى تطبيقها، ورؤية شيخ حسن طاهر عويس الذي رأى في الاتفاقية خضوعا للضغوط الدولية، ودعا إلى مواصلة القتال ضد الحكومة والقوات الإثيوبية المتحالفة معها.

مرحلة جديدة 
في غضون ذلك، واصلت حركة الشباب المجاهدين عملياتها العسكرية، حيث استولت أمس الأربعاء بدون مواجهات مسلحة على مدينة بردالي الواقعة جنوب غرب الصومال.

وتعهد قيادي في الحركة خلال خطبة أمام أهالي المدينة باستهداف القوات الإثيوبية و"عملائها" الصوماليين في كل مدن البلاد، مشيرا إلى أن القتال معهم سوف يدخل مرحلة جديدة.

المصدر : الجزيرة