موسى (يسار) يصل الخرطوم الأحد ووصف الوضع بالسودان بالخطير جدا (الفرنسية-أرشيف)

قال الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى الذي سيزور الخرطوم الأحد القادم, إن "الوضع خطير جدا في السودان"، في إشارة إلى تداعيات الأزمة مع المحكمة الجنائية الدولية عقب طلب مدعيها العام إصدار مذكرة توقيف بحق الرئيس السوداني عمر البشير. وفي هذه الأثناء واصلت الأمم المتحدة لليوم الثاني على التوالي سحب موظفيها من إقليم دارفور.

وقال موسى للصحفيين إنه سيغادر القاهرة الأحد إلى الخرطوم بعد الاجتماع الوزاري الطارئ للجامعة العربية الذي سيبحث "تطورات العلاقة بين المحكمة الجنائية والسودان".

وأضاف موسى أن الجامعة تعمل على تكثيف مشاوراتها مع الإتحاد الأفريقي والأمم المتحدة, لبحث تداعيات طلب المدعي العام بالمحكمة الجنائية الدولية لوريس مورينو أوكامبو توقيف الرئيس السوداني.  

"
تقرر نقل نحو 150 موظفا، ولا يشكل المغادرون إلا حفنة صغيرة من بعثة يوناميد المنتشرة في دارفور
"
على صعيد متصل واصلت المنظمة الدولية لليوم الثاني على التوالي سحب موظفيها من دارفور حيث قوات حفظ السلام في حال تأهب على خلفية تعرضها لهجوم.

وقالت الناطقة باسم القوة المشتركة بين الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي لحفظ السلام (يوناميد) "أقلعت رحلة صباح اليوم ناقلة من كان يفترض نقلهم أمس، ومن  المقرر إقلاع رحلتين إضافيتين اليوم".
 
أسباب تقنية
وتأخرت "لأسباب تقنية" أمس الثلاثاء عملية سحب الموظفين غير الأساسيين عندما تعذر سفر 50 موظفا نقلوا بالحافلات إلى المطار في الفاشر كبرى مدن دارفور التي تتمركز فيها بعثة الأمم المتحدة.

وتقرر نقل نحو 150 موظفا الأربعاء بمن فيهم من تأخر الثلاثاء، ولا يشكل المغادرون إلا حفنة صغيرة من بعثة يوناميد المنتشرة في إقليم دارفور في غرب السودان. ويمكن للموظفين العودة بعد أيام أو أسابيع إذا خفضت البعثة مستوى إنذارها الأمني.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون دعا في مؤتمر صحفي مشترك مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في برلين الحكومة السودانية إلى التعاون الكامل مع المنظمة الدولية وضرورة احترام استقلالية وقرارات المحكمة الجنائية.
 
بوش حذر البشير من عقوبات جديدة
 إذا لم يبد "نوايا طيبة بشأن دارفور
(الفرنسية-أرشيف)
مواقف دولية
وفي ردود الأفعال الدولية أرجأت الولايات المتحدة في وقت سابق إعلان موقف واضح حيال الأزمة القائمة بين السودان والمحكمة الجنائية، في حين دعت فرنسا وألمانيا والأمم المتحدة الحكومة السودانية إلى احترام قرار المحكمة المنتظر، كما رفضت كل من روسيا وإيران والصين وجنوب أفريقيا مذكرة التوقيف تلك.

ففي مؤتمر صحفي عقد في واشنطن الثلاثاء، قال الرئيس الأميركي جورج بوش إنه يفضل انتظار تداعيات طلب المدعي العام للمحكمة الجنائية إصدار مذكرة توقيف بحق الرئيس السوداني قبل إعلان موقف واضح.

لكن بوش حذر البشير من تعريض نفسه لمزيد من العقوبات إذا لم يبد "نوايا طيبة" بشأن دارفور، مؤكدا استمرار الولايات المتحدة في جهودها مع متمردي الإقليم والرئيس البشير لوضع حد للأزمة القائمة هناك.
 
قلق بالغ
وقال السفير الروسي لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين في تصريح إعلامي من نيويورك إن أعضاء مجلس الأمن الدولي "يشعرون بقلق بالغ" إثر الطلب الذي تقدم به المدعي العام في المحكمة الجنائية، متوقعا أن يبدي مجلس الأمن رأيا في هذا الموضوع.

"
اقرأ أيضا:

-السلام في دارفور

-اتفاق أبوجا

-دارفور من قوات أفريقية إلى قوات أممية
"

من جهة أخرى طالبت فرنسا الخرطوم القيام "بمبادرة" تجاه المحكمة الجنائية الدولية عبر تسليم مسؤولين سودانيين. أما المستشارة الألمانية ميركل فقد شددت على عدم التشكيك في استقلالية المحكمة والعمل على تحقيق تقدم جدي لحل النزاع الدائر في دارفور.

وكان وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي قد انتقد الطريقة الانتقائية التي تتعامل بها المحكمة الجنائية مع الرئيس البشير، معربا عن تأييد بلاده للحكومة الشرعية في السودان.

أما الصين فأعلنت عن قلقها من تداعيات قرار المحكمة اتهام الرئيس البشير والمطالبة باعتقاله، وطالبتها باتخاذ الإجراءات التي تساعد على تحقيق الاستقرار في دارفور وليس العكس.

وبدا لافتا موقف جنوب أفريقيا التي أكدت أنه لا يمكن إصدار مذكرة توقيف بحق الرئيس السوداني ولا يمكن تنفيذها.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية