حزب الله يسلم جثتي إسرائيليين ويتسلم رفات ثمانية شهداء
آخر تحديث: 2008/7/16 الساعة 15:08 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/7/16 الساعة 15:08 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/14 هـ

حزب الله يسلم جثتي إسرائيليين ويتسلم رفات ثمانية شهداء

 
 
سلم حزب الله جثتي جنديين إسرائيليين إلى منظمة الصليب الأحمر عند نقطة رأس الناقورة الحدودية، حيث قام خبراء من المنظمة على الفور بإجراء فحوصات الحمض النووي والتأكد من هوية الجنديين.
 
وتأتي عملية تسليم جثتي الجنديين اللذين أسرهما حزب الله قبل عامين, ضمن صفقة مع إسرائيل تطلق الأخيرة بموجبها سراح خمسة أسرى لبنانيين بينهم عميد الأسرى العرب في السجون الإسرائيلية سمير القنطار، إضافة إلى رفات نحو مائتي مقاوم لبناني وعربي.
 
وقد بدأت المرحلة الثانية من عملية تبادل الأسرى ورفات المقاومين العرب واللبنانيين.  
 
وقالت منظمة الصليب الأحمر إن حزب الله تسلم في البداية رفات ثمانية شهداء, هم الشهيدة الفلسطينية دلال المغربي وسبعة من المقاومين اللبنانيين الذين قتلوا في الحرب الأخيرة مع إسرائيل.
 
وكانت دلال قادت عام 1978 عملية فدائية أسفرت عن مقتل أكثر من ثلاثين جنديا إسرائيليا.
 
وتجري حاليا في منطقة الناقورة على الجانب اللبناني من الحدود احتفالات استعدادا لتسلم بقية النعوش والأسرى المحررين.
 
وكان موكب الأسرى الخمسة وصل إلى الحدود بعد نقلهم من سجن هاداريم الإسرائيلي، حيث أظهرت لقطات تلفزيونية صورت من جانب إدارة السجون وبثتها القناة العاشرة بالتلفزيون الإسرائيلي، الأسرى -وبينهم القنطار- أثناء خضوعهم لمرحلة التحقق النهائية من هوياتهم قبل مغادرتهم السجن شمال تل أبيب.
 
ومن المقرر أن ينقل الأسرى المحررون جوا من معبر الناقورة إلى مطار بيروت حيث سيتم استقبالهم رسميا وشعبيا.
 
كما بدأت شاحنات تابعة للصليب الأخمر بالصول إلى معبر الناقورة تحمل رفات الشهداء.
 
استعدادات وضوء أخضر
وكانت الاستعدادات لإتمام الصفقة تمت بعد أن أقرت حكومة تل أبيب أمس تبادل الأسرى مع حزب الله والتي تشمل إطلاق خمسة أسرى لبنانيين، مقابل جنديين إسرائيليين أسرهما الحزب قبل حرب لبنان في يوليو/ تموز 2006. 

قافلة أمنية نقلت الأسرى اللبنانيين إلى الحدود(الفرنسية)
وبعد الضوء الأخضر الحكومي، أصدر الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز عفوا عن المعتقلين اللبنانيين ومن بينهم القنطار.
 
وتأتي الصفقة بعد أن أكد حزب الله أن الطيار الإسرائيلي رون أراد -الذي اختفى بعد نزوله من طائرته بمظلة خلال حملة قصف على لبنان عام 1986- لم يعد على قيد الحياة، وهو ما ترى حكومة تل أبيب أنه "غير كاف".

أسرى أردنيون
وترددت أنباء عن قرب الإفراج عن أربعة أردنيين معتقلين بالسجون الإسرائيلية. وبهذا السياق قال مدير مكتب الجزيرة بعمان ياسر أبو هلالة إن هؤلاء الأسرى لن يتم إطلاقهم اليوم وإنما بعد أيام حتى لا يربط هذا الإنجاز بإنجاز حزب الله، ولتسجيل هذا الإنجاز باسم حكومة المملكة.
 
وأوضح أن هناك اتفاقا بين حكومتي عمّان وتل أبيب بنقل الأسرى الأردنيين إلى سجون المملكة بشروط مخففة لمدة شهر ومن ثم الإفراج عنهم، مشيرا إلى أن الاتفاق يشترط للإفراج عن هؤلاء إطلاق من قاموا بمثل ما قام به المعتقلون الأردنيون للإفراج عنهم.
المصدر : الجزيرة + وكالات