تستعد القوات العراقية والاميركية لعملية مشتركة في محافظة ديالى شمال شرق بغداد (رويترز)

أعلنت بغداد أن القوات العراقية والأميركية ستنفذ قريبا عملية عسكرية في محافظة ديالى شمال شرق العاصمة بغية "إعادة الأمن" إلى هذه المنطقة. ونقلت الصحافة الأميركية عن مسؤولين أميركيين قولهم إنه قد يجري الاستعاضة عن اتفاقية إستراتجية بتوقيع اتفاق أمني مؤقت ينظم الوجود الأميركي بالعراق.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية العراقية اللواء الركن عبد الكريم خلف في مؤتمر صحفي مشترك مع الأدميرال باتريك دريكسول المتحدث باسم قوات التحالف "قريبا ستجري عملية عسكرية في محافظة ديالى، وكل الاستعدادات تجري حاليا لاستكمال القطاعات".

ووصف الناطق العراقي العملية بأنها "المحطة الأخيرة لوجهة قوات الأمن العراقية". وأوضح أن "كل الجهود والترتيبات تجري وقريبا قواتنا ستكون جاهزة لهذه العملية" في المحافظة التي تعتبر الأشد توترا في البلاد، رغم مواصلة قوات أميركية وعراقية عمليات لمطاردة تنظيم القاعدة في هذه المنطقة.

وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أعلن الشهر الماضي عن اقتراب موعد تنفيذ عملية عسكرية في محافظة ديالى التي تشهد أعمال عنف متواصلة، مؤكدا مواصلة ملاحقة تنظيم القاعدة والخارجين عن القانون.

الوضع الميداني
وميدانيا قال الجيش الأميركي إن ضابط شرطة وأحد أفراد مجالس الصحوة المدعومة من الولايات المتحدة قتلا عندما فتح مسلحون النار على مباراة لكرة القدم في الضلوعية شمال بغداد مضيفا أن ثلاثة آخرين أصيبوا.

وقالت مصادر أمنية عراقية إن خمسة أشخاص -بينهم ثلاثة شرطيين- قتلوا وأصيب أربعة آخرون بجروح اليوم الأحد في هجومين بالفلوجة ومحافظة ديالى. كما قتل شخصان هما أب وولده في انفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارتهما على الطريق الرئيسي في بلدة الوجيهية، حسب مصدر في شرطة المحافظة.

وفي بغداد قالت الشرطة إن ستة منهم شرطيان أصيبوا في انفجار قنبلة على الطريق في شارع فلسطين شرق العاصمة. كما قالت الشرطة إن مسلحين في الموصل قتلوا عضوا في المكتب السياسي للأقلية من طائفة الشبك داخل سيارته السبت.

من جهة أخرى قالت وزارة الدفاع البريطانية إن الشرطة العسكرية البريطانية تحقق في مزاعم إساءة معاملة شاب عراقي بعدما نسبت صحيفة الإندبندت اللندنية إليه قوله إن القوات البريطانية أجبرته على إتيان فعل جنسي مع سجين آخر في 2003.

"
أشارت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية الأحد إلى احتمال تخلي الولايات المتحدة والعراق عن التوصل إلى اتفاق بشأن بقاء الجيش الأميركي في العراق قبل انتهاء ولاية الرئيس جورج بوش
"
اتفاق مؤقت

وأشارت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية الأحد إلى احتمال تخلي الولايات المتحدة والعراق عن التوصل إلى اتفاق بشأن بقاء الجيش الأميركي في العراق قبل انتهاء ولاية الرئيس جورج بوش.

ونقلت الصحيفة عن ضباط أميركيين قولهم إن الإدارة المقبلة ستجري مفاوضات بشأن بقاء القوات الأميركية لفترة طويلة في العراق. وأضافت أن العراقيين والأميركيين يعملون حاليا على اتفاق "مؤقت" سيسمح للجيش الأميركي بالقيام بعمليات بعد انتهاء التفويض الممنوح من مجلس الأمن الدولي.
 
وقالت واشنطن بوست إن أكثر القضايا الخلافية التي لم تحسم بعد هي الحصانة القانونية للقوات الأميركية في العراق.

المصدر : وكالات