أولمرت وعباس متفائلان بالسلام والرئيس اليمني يلتقي مشعل
آخر تحديث: 2008/7/13 الساعة 19:36 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/7/13 الساعة 19:36 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/11 هـ

أولمرت وعباس متفائلان بالسلام والرئيس اليمني يلتقي مشعل

نيكولا ساركوزي متوسطا إيهود أولمرت ومحمود عباس بعد لقائهم في باريس (رويترز)

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت بعد اجتماع ثلاثي ضمه مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في باريس، إن التوصل إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين أقرب من أي وقت مضى.

ولم يحدد أولمرت الذي كان يتحدث للصحفيين وبجانبه كل من عباس وساركوزي، الأسباب التي تدفعه للتفاؤل في ظل استمرار الخلافات بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل حول قضايا الاستيطان والقدس واللاجئين.

وبينما أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي الذي يحضر قمة لإطلاق الاتحاد من أجل المتوسط أنه يود رؤية مفاوضات مباشرة بين إسرائيل وسوريا، إلا أنه قال إن ذلك لن يكون على حساب مسار المفاوضات مع الفلسطينيين.

من جانبه رحب عباس بالوساطة الفرنسية معبرا عن الأمل بالتوصل إلى السلام في غضون أشهر، ولكنه لم يتحدث أيضا عن تحقيق تقدم بالمفاوضات.

علي عبد الله صالح التقى خالد مشعل
في إطار تفعيل المبادرة اليمنية (الفرنسية)

صالح يجتمع بمشعل
من ناحية ثانية اجتمع الرئيس اليمني علي عبد الله صالح في صنعاء بوفد من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بقيادة رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل وعضوية نائبه موسى أبو مرزوق ووزير الداخلية السابق والقيادي بالحركة سعيد صيام.

وقال الرئيس اليمني إن اللقاء يأتي ضمن اتصالات وتحركات تهدف إلى ضمان رعاية عربية أوسع للحوار الفلسطيني.

أما مشعل فأكد التزام حماس بالمبادرة اليمنية وحرصها على رأب الصدع الفلسطيني، وقال إن أفكارا عديدة لتحقيق ذلك طرحت خلال اللقاء مع الرئيس اليمني.

وكان محمود عباس طالب حماس بالموافقة على المبادرة اليمنية قبل عقد الحوار، في حين ترى حماس أن التوصل إلى اتفاق فلسطيني يجب أن يستند إلى المبادرة اليمنية دون أن يعني تطبيقها بحذافيرها.

وكان مشعل اجتمع مع مسؤولين أمنيين مصريين أثناء توقفه بمطار القاهرة الليلة الماضية في طريقه إلى العاصمة اليمنية صنعاء.

وتناولت المحادثات –وفق مصادر فلسطينية مطلعة- ملف تثبيت التهدئة، وفتح معبر رفح الحدودي بين قطاع غزة ومصر، وملف الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط، وجهود مصر للتحضير للحوار الفلسطيني.

المصدر : الجزيرة + وكالات