حكم القضاء المغربي اليوم بتغريم مدير مكتب الجزيرة بالرباط الزميل حسن الراشدي مبلغ خمسين ألف درهم مغربي (نحو ستة آلاف دولار)، على خلفية تغطية الجزيرة للأحداث العنيفة التي شهدتها مدينة سيدي إيفني جنوبي المغرب يوم السابع من الشهر الماضي.

ونظرت المحكمة الابتدائية بالرباط في قضية الراشدي المتهم بنشر "خبر زائف" بعد أن نقلت الجزيرة عن مصادر حقوقية خبرا مفاده وقوع قتلى في أحداث سيدي إيفني وبثت أيضا نفي السلطات لهذا الخبر.

وقد نشرت صحف مغربية الخبر نفسه وبثته وكالات أنباء عالمية معتمدة في الرباط دون أن يصدر إزاءها رد فعل من السلطات المغربية.

مناشدات حقوقية
وكانت نحو خمسين منظمة عربية ودولية لحقوق الإنسان القضاء المغربي يوم أمس تأجيل إصدار الحكم في هذه القضية لحين استكمال عناصر الملف وانتهاء أشغال لجنة شكلها البرلمان المغربي لتقصي الحقائق في هذه الأحداث.

وحذرت هذه المنظمات من التسرع في إصدار الحكم ومن إمكانية توظيفه في مواصلة التضييق على حرية الصحافة بالمغرب، مؤكدة في بيان لها على ضرورة "أن لا يدخل القضاء طرفا في قضية حساسة تتعلق بانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان".

ويأتي هذا الموقف بعد احتجاج النقابة الوطنية للصحافة المغربية على الطريقة التي تمت بها محاكمة الراشدي، قائلة إن المحكمة لم تسمح له بتقديم كل الحجج والدلائل للدفاع عن نفسه أثناء محاكمته التي انعقدت جلستها الثانية الجمعة الماضية واستمرت أكثر من عشر ساعات.

إبراهيم سبع الليل حكم عليه أمس بالسجن ستة أشهر مع الغرامة (الجزيرة)
وتميزت تلك الجلسة بانسحاب هيئة دفاع الزميل الراشدي بعد أن رفضت هيئة المحكمة الاستجابة لعدد من مطالب الدفاع ومن ضمنها الاستماع لشهود معنيين بأحداث سيدي إيفني من بينهم مسؤولون أمنيون على رأسهم وزير الداخلية شكيب بنموسى.

وكانت منظمة مراسلون بلا حدود قد اعتبرت في بيان من باريس أن "ما قامت به السلطات المغربية يشكل اضطهادا للصحفيين ويبرز عداء الحكومة المغربية للجزيرة وموظفيها في المغرب"، مطالبة بإعادة الاعتماد الصحفي إلى الراشدي في أسرع وقت.

إدانة حقوقي
وفي ملف آخر ذي صلة بأحداث سيدي إيفني، أصدرت المحكمة نفسها يوم أمس حكما بالسجن ستة أشهر وبغرامة مالية تبلغ ألف درهم على عضو المركز المغربي لحقوق الإنسان إبراهيم سبع الليل، الذي كان اعتقل ليلة 27 يونيو/حزيران عقب مؤتمر صحفي نظمه المركز لتقديم نتائج زيارة وفد منه إلى سيدي إيفني.

وكانت السلطات المغربية قد وجهت إلى سبع الليل تهمة "إهانة قوة عمومية والإبلاغ عن جرائم وهمية"، وذلك على خلفية قوله بسقوط قتلى في أحداث سيدي إيفني ووصفه مخلفات التدخل الأمني ضد المتظاهرين بأنها جريمة ضد الإنسانية.

المصدر : الجزيرة + وكالات