الجيش العراقي قال إن العنف تراجع بنسبة 85% مقارنة بالعام الماضي (رويترز-أرشيف)

لقي 14 عراقيا على الأقل مصرعهم وأصيب العشرات في هجمات وتفجيرات بأنحاء متفرقة من العراق على مدى الساعات القليلة الماضية, بينما قال الجيش العراقي إن إجمالي الهجمات تراجع بنسبة 85% عن العام الماضي.

وعلى صعيد العنف المتواصل, وقع انفجاران متتاليان في الفلوجة أسفرا عن مقتل ستة بينهم أربعة من رجال الشرطة, وأصيب 18 شخصا آخرين.

وطبقا للشرطة العراقية, فقد وقع أحد الانفجارين عند وحدة شرطة تحرس بنكا, بينما وقع الثاني بعد بضع دقائق لدى وصول قافلة للشرطة لإجلاء الجرحى.

وفي الموصل بشمال العراق قتل ثمانية أشخاص وأصيب نحو 26 آخرين في تفجير انتحاري استهدف موكب الفريق الركن رياض جلال توفيق قائد عمليات الجيش في نينوى الذي لم يصب, بينما كان سبعة من الحرس ضمن الجرحى.

وفي هذه الأثناء قال المتحدث باسم القوات العراقية في بغداد قاسم الموسوي إن الهجمات في مختلف أنحاء البلاد تراجعت بنسبة 85% خلال عام مضى.

وأوضح الموسوي أنه وقع ما متوسطه 25 هجوما في اليوم في يونيو/حزيران مقارنة بما يصل إلى 160 يوميا قبل عام. كما حذر الموسوي رجال الدين من السماح بتخزين الأسلحة في المساجد، وهو أسلوب قال إن بعض المسلحين يستخدمه جزئيا.

وعلى صعيد آخر قال الجيش الأميركي في العراق إنه أطلق سراح 9047 سجينا عراقيا خلال العام الجاري مقارنة بـ8956 أطلق سراحهم العام الماضي.
وقال بيان للجيش الأميركي إن أعدادا متناقصة يجري احتجازها بسبب التهديدات الأمنية.

المصدر : وكالات