الأسد أكد إمكانية بحث مسألة التبادل الدبلوماسي مع بيروت (الفرنسية)

أعلن الرئيس السوري بشار الأسد أن بلاده لا تنوي العودة عسكريا إلى لبنان، مشيرا إلى إمكانية بحث مسألة التبادل الدبلوماسي مع لبنان مع الحكومة الجديدة.

 

وقال الأسد في حوار أجرته معه مجموعة من الصحف الفرنسية وصحيفة لوريان لوجور اللبنانية الناطقة بالفرنسية، عشية زيارته إلى فرنسا "ليست لدينا أي نية بالعودة إلى لبنان عسكريا".

 

وتتزامن تصريحات الأسد مع تصريحات للرئيس اللبناني ميشال سليمان لمجلة لاكسبريس الفرنسية أعرب فيها عن رغبته هو أيضا بتطبيع علاقات بلاده مع سوريا.

 

وقال سليمان "أنا على استعداد للعمل من أجل تحقيق ذلك" مشيرا إلى ضرورة أن يتم التطبيع والتبادل الدبلوماسي في إطار احترام سيادة البلدين وحدودهما. 

 

ومن المنتظر أن يلتقي سليمان الأسد على هامش قمة الاتحاد من أجل المتوسط التي تعقد الأحد المقبل في باريس.

 

وبخصوص التطورات الأخيرة في شمالي لبنان, قال الأسد إن ما يجري حاليا لن يترك انعكاسات على سوريا. واعتبر أن هناك "متطرفين يتلقون تمويلا من بعض السياسيين اللبنانيين لإعطاء انطباع بوجود صراع طائفي في لبنان".

 

ونفى الرئيس السوري نقل أسلحة إلى المعارضة في لبنان وبالأخص إلى حزب الله, وقال "منذ ثلاثة عقود وسوريا متهمة بكل ما يحدث في لبنان" مشيرا إلى سهولة التسلح في لبنان من قبل كل الطوائف.


 

السفارة

أما فيما يتعلق بفتح سفارة سورية في بيروت, فذكر الأسد أنه اقترح شخصيا في 2005 فتح سفارات بين لبنان وسوريا, موضحا أن العلاقات تدهورت بين البلدين بعد هذا الاقتراح. وأشار إلى إمكانية البحث في الموضوع مع الحكومة الجديدة، وأضاف "لقد صرحت مرارا بأنه ليست لدينا مشكلة مبدئية حول هذا الموضوع".

 

وكانت الأكثرية في لبنان قد طالبت مرارا بإقامة علاقات دبلوماسية بين البلدين، معتبرة أن دمشق رفضت في الماضي التبادل الدبلوماسي.

 

ومن جهة أخرى نفى الأسد وجود معتقلين سياسيين في السجون السورية, مشيرا إلى وجود "إرهابيين" هددوا الأمن القومي السوري في السجون السورية على حد قوله.

 

أما عن عودة الدفء للعلاقات السورية الفرنسية, فقال الأسد إن الرئيس الفرنسي الحالي نيكولا ساركوزي توخى سياسة مختلفة عن سابقه جاك شيراك في ملفات عديدة. 

 

ومن المقرر أن يزور الأسد باريس بعد غد للمشاركة في قمة الاتحاد من أجل المتوسط واحتفالات العيد الوطني الفرنسي في الرابع عشر من الشهر الجاري.

المصدر : وكالات