تبدأ اليوم في الرباط محاكمة مدير مكتب الجزيرة في المغرب حسن الراشدي على خلفية تغطية أحداث سيدي إيفني يوم 7 يونيو/ حزيران الماضي.
 
وتتم محاكمة الراشدي بمعية عضو المركز المغربي لحقوق الإنسان إبراهيم سبع الليل بتهمة نشر خبر زائف والمشاركة في ذلك.
 
واستندت النيابة العامة في ملاحقتها إلى الفصل 42 من قانون الصحافة المغربي، وأمرت الشرطة القضائية بإجراء بحث تمهيدي في الموضوع قبل أن تقرر إدراج القضية في الجلسة المقررة اليوم.
 
وقال الراشدي للجزيرة إنه لا مجال إطلاقا للحديث عن سوء النية في تلك الواقعة لأن الجزيرة بثت خبر وقوع قتلى في تلك الأحداث استنادا إلى مصادر حقوقية، وبثت في ذات الخبر نفي السلطات المغربية لذلك.
 
استنكار دولي
وكانت وزارة الاتصال المغربية سحبت -موازاة مع ذلك- الاعتماد الصحفي من الراشدي، الأمر الذي استنكرته منظمة "مراسلون بلا حدود".
 
واعتبرت المنظمة في بيان من باريس "أن ما قامت به السلطات المغربية يشكل اضطهادا (للصحفيين) ويبرز عداء الحكومة المغربية للجزيرة وموظفيها في المغرب"، وطالبت برد الاعتماد إلى الراشدي في أسرع وقت.
 
يشار إلى أن الجزيرة بثت في ذات الخبر المتعلق بأحداث سيدي إيفني نفي السلطات المغربية وقوع قتلى, كما أن وكالات أنباء أجنبية معتمدة في الرباط بثت الخبر دون أن يصدر إزاءها رد فعل من السلطات المغربية.

المصدر : الجزيرة