عائلة فلسطينية عند معبر رفح تنتظر العبور إلى مصر  (الأوروبية)

أصيبت امرأة فلسطينية برصاص الاحتلال الإسرائيلي اليوم قرب معبر صوفا جنوبي قطاع غزة، وفق ما ذكرته مصادر طبية فلسطينية وشهود عيان.

وأوضحت المصادر أن عائشة جمعة عطايا (35 عاما) أصيبت في قدمها وفخذها الأيسر بجروح متوسطة قرب منزلها جراء إطلاق جنود إسرائيليون في معبر صوفا الرصاص على مزارعين في منطقة الفخاري جنوب شرق خان يونس.

ويأتي هذا التطور بعدما أبلغت تل أبيب الجانب الفلسطيني بأنه سيتم إغلاق المعابر التجارية بين قطاع غزة وإسرائيل اليوم مجددا ردا على ما قالت إنه صاروخ أطلق من القطاع باتجاه النقب الغربي مساء أمس، ونفت جميع الفصائل الفلسطينية علاقتها بذلك.

وقال متحدث عسكري إسرائيلي إن معابر صوفا وكارني (المنطار) وناحال عوز ستبقى مغلقة صباح اليوم وحتى إشعار آخر، مشيرا إلى أن إسرائيل   ستدرس الوضع في نهاية اليوم وتتخذ قرارا بعد ذلك.

يشار إلى أن هذا الصاروخ يعد الرابع الذي يطلق منذ بدء سريان التهدئة يوم 19 يونيو/ حزيران الماضي.

وقال مراسل الجزيرة في غزة إنه كان يفترض أن تقوم إسرائيل صباح اليوم بتسهيلات على المعابر التجارية بموجب اتفاق التهدئة.
 
وقد أعادت تل أبيب أمس الأول فتح ثلاثة من معابرها مع القطاع بعد توقف إطلاق الصواريخ عبر الحدود, كما أغلقت المعابر يوم 25 الجاري بعد هجوم صاروخي شنته حركة الجهاد الإسلامي ووصفته بأنه هجوم ثأري لاستشهاد أحد قادتها بالضفة الغربية.

 فتح معبر رفح تزامن مع إغلاق إسرائيل للمعابر التجارية  (الفرنسية-أرشيف)
معبر رفح
ورغم الإغلاق الإسرائيلي للمعابر التجارية لغزة أعيد فتح معبر رفح الحدودي بين القطاع ومصر جزئيا. أما الحالات الإنسانية اليوم ولمدة ثلاثة أيام.

وقالت وزارة الداخلية التابعة للحكومة الفلسطينية المقالة إن إعادة فتح معبر  رفح جاء بالتنسيق مع مصر لإدخال مئات المرضى والعالقين.

واجتازت بالفعل اليوم حافلة تقل أربعين مسافرا من الفلسطينيين المقيمين في مصر والعالقين في غزة، معبر رفح باتجاه الأراضي المصرية.

يشار إلى أن الحكومة المصرية أعادت فتح معبر رفح -وهو المنفذ البري الوحيد لقطاع غزة على العالم الخارجي- عدة مرات خلال الشهور القليلة الماضية، لتسهيل مغادرة جرحى ومرضى.

يذكر أن المعبر مغلق منذ نحو عام إثر سيطرة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على القطاع.

المصدر : الجزيرة + وكالات