أجهزة الأمن الجزائرية بحالة تأهب (الأوروبية)

لقي 13 شخصا على الأقل مصرعهم وأصيب عدد آخر غير معروف في تفجيرين متتابعين بمحطة للقطارات شرق الجزائر العاصمة.

وقالت مصادر أمنية إن عددا من عناصر الأمن قتلوا في التفجيرين اللذين وقعا بمحطة بني عمران بإقليم بومرداس شرق العاصمة, مشيرة إلى مقتل مهندس فرنسي وسائق سيارته.

وذكرت المصادر أن التفجير الأول أسفر عن قتيلين هما المهندس الفرنسي وسائقة, بعيد خروجهما من ورشة تابعة  لشركة فرنسية للأشغال العامة تعمل في مشروع تأهيل السكك الحديد قرب محطة  بني عمران.

ووقع الانفجار الثاني بعد ذلك بقليل لدى وصول قوات الأمن وفرق الإنقاذ لمحطة القطارات.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجيرين اللذين وقعا بعد يوم واحد من تفجير خلف قتيلين قرب وحدة عسكرية شرقي الجزائر العاصمة أيضا.

يشار إلى أن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب العربي تبنى المسؤولية عن عدة تفجيرات في الجزائر مؤخرا, استهدف أعنفها مبنى محكمة ومقرات تابعة للأمم المتحدة في العاصمة الجزائرية في ديسمبر/ كانون الأول الماضي حيث سقط 41 قتيلا على الأقل.

المصدر : وكالات