ثلاثة جرحى باشتباكات وميليباند ببيروت دعما لاتفاق الدوحة
آخر تحديث: 2008/6/9 الساعة 20:17 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/9 الساعة 20:17 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/6 هـ

ثلاثة جرحى باشتباكات وميليباند ببيروت دعما لاتفاق الدوحة

ديفد ميليباند (يسار) لدى لقائه نبيه بري (الأوروبية)

أفادت مصادر طبية لبنانية بأن ثلاثة أشخاص على الأقل أصيبوا مساء الأحد في اشتباكات بين أنصار المعارضة والموالاة في منطقة سعد نايل بالبقاع الغربي، وقد تدخلت قوات الجيش اللبناني لتطويق تلك الاشتباكات.
 
في الأثناء وصل وزير الخارجية البريطاني ديفد ميليباند إلى بيروت في زيارة تستمر 24 ساعة يلتقي فيها قادة لبنان، وهي الأولى له إلى لبنان منذ تعيينه في يونيو/ حزيران 2007.
 
وفور وصوله التقى ميليباند مع رئيس مجلس النواب نبيه بري. وأكد الوزير البريطاني بعد اللقاء دعم بلاده لاتفاق الدوحة وتطلعها لتطبيق "كل القرارات الدولية خاصة بنود القرار 1701".
 
ونص هذا القرار الصادر في 2006 على انسحاب القوات الإسرائيلية من جنوب لبنان مقابل تعزيز القوة الدولية التابعة للأمم المتحدة هناك (يونيفيل) ونشر نحو 15 ألف جندي لبناني وحصر السلاح باليونيفيل والجيش اللبناني.
 
ومن المقرر أن يلتقي المسؤول البريطاني اليوم الرئيس ميشال سليمان لتهنئته بانتخابه رئيسا للبنان، كما سيجري مباحثات مع عدد من المسؤولين اللبنانيين، حسب ما أعلن المكتب الإعلامي للسفارة البريطانية في بيروت.
 
مسؤولية كبيرة
وكان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أطلق أثناء زيارة للبنان استغرقت عدة ساعات اختتمها أمس الأول دعوة إلى الفرقاء اللبنانيين للإسراع في تنفيذ بنود اتفاق الدوحة وتشكيل حكومة وحدة وطنية.
 
واعتبر ساركوزي أن "الرئيس سليمان يتحمل المسؤولية الكبيرة بإنجاز المصالحة الوطنية، ومن الأساسي لذلك أن تترجم كل القوى السياسية اللبنانية التزامها بالتحاور على أرضية الواقع".
 
يذكر أنه تم في 21 مايو/ أيار الماضي في الدوحة توقيع اتفاق بين الفرقاء اللبنانيين وضع حدا لأزمة سياسية استمرت 18 شهرا وتطورت إلى مواجهات مسلحة دامية الشهر الماضي أوقعت 65 قتيلا وأعادت إلى الأذهان شبح الحرب الأهلية.
المصدر : وكالات