العلم الحالي أقر لمدة عام واحد ابتداء من يناير/كانون الثاني الماضي (الفرنسية)
قرر مجلس النواب العراقي تشكيل لجنة تتولى تغيير علم البلاد الحالي خلال الأشهر الستة المقبلة، وذلك بعد إقراره مطلع العام الحالي لمدة سنة واحدة فقط.

وقالت النائبة عن القائمة العراقية وعضوة لجنة العلم في البرلمان ميسون الدملوجي إن هيئة رئاسة المجلس شكلت لجنة برئاسة النائب عن الحزب الشيوعي مفيد الجزائري لمتابعة تغيير العلم الحالي خلال فترة الأشهر الستة المقبلة، مشيرة إلى أنه سيتم الإعلان عن مسابقة مفتوحة يشارك فيها فنانون عراقيون لتقديم نماذج العلم الجديد.

وكان مجلس النواب أقر في 22 يناير/كانون الثاني الماضي علما جديدا لمدة عام.

واحتفظ العلم بألوانه الرئيسية وهي الأحمر والأبيض والأسود من دون النجوم الثلاث التي كانت ترمز إلى الوحدة والحرية والاشتراكية أهداف حزب البعث العربي الاشتراكي.

وتقرر تغيير شكل عبارة "الله أكبر" التي خطت بيد الرئيس الراحل صدام حسين، لتكتب بالخط الكوفي.

يذكر أن النجوم التي أضيفت إلى العلم عام 1963 كانت ترمز إلى الوحدة مع مصر وسوريا الأمر الذي لم يحدث. لكن النظام السابق أعلن عام 1991 عندما أضاف عبارة "الله أكبر" أن النجوم ترمز إلى أهداف البعث.

"
علي حسن المجيد والمسؤولون الذين حكم عليهم بالإعدام بتهمة قتل أكراد في ثمانينيات القرن الماضي في قضية الأنفال لم يكونوا ضمن من سلموا
"
مسؤولون سابقون
من جهة أخرى أعلن وكيل وزير العدل العراقي أن السلطات العراقية تسلمت ثمانية من المسؤولين من النظام السابق من القوات الأميركية.

وقال بوشو إبراهيم لأسوشيتد برس إن علي حسن المجيد ابن عم صدام والمسؤولين الذين حكم عليهم بالإعدام بتهمة قتل مواطنين أكراد في ثمانينيات القرن الماضي في القضية المعروفة بالأنفال لم يكونوا من بين المسؤولين الذين تم تسلمهم.

ورفض إبراهيم الكشف عن أسماء هؤلاء المسؤولين، لكنه أكد أن المزيد ممن وصفهم بالمتهمين سيتم تسلمهم من القوات الأميركية في المستقبل.

ولم يصدر بعد أي تأكيد من القوات الأميركية -التي ما زالت تحتجز العشرات من مسؤولي النظام السابق- على هذه الأنباء.

المصدر : وكالات