مقتل خمسة عراقيين بتفجيرين في بغداد
آخر تحديث: 2008/6/7 الساعة 20:29 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/7 الساعة 20:29 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/4 هـ

مقتل خمسة عراقيين بتفجيرين في بغداد

 بقايا السيارة التي استخدمت في التفجير فرب محطة وقود وسط بغداد (الفرنسية)

قالت مصادر أمنية وطبية عراقية إن تفجيرين بواسطة سيارتين مفخختين وقعا في وسط وغرب بغداد اليوم أديا إلى مقتل خمسة أشخاص وجرح عدد آخر.

 

وأفادت مصادر أمنية أن التفجير الأول نفذه انتحاري يقود سيارة مفخخة استهدفت دورية لمغاوير الشرطة بالقرب من ساحة النسور في حي اليرموك (غرب)، فأسفر عن مقتل شرطي ومدني وإصابة ستة أشخاص آخرين بينهم أربعة من الشرطة.

 

وبعد دقائق "انفجرت سيارة ثانية قرب محطة للوقود في شارع النضال وسط بغداد مما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة 15 آخرين بينهم امرأتان وشرطيان"، وفقا للمصادر.

 

وفي الموصل أدى تفجير انتحاري آخر عند نقطة تفتيش للشرطة العراقية في حي بعاج بالموصل إلى إصابة ثلاثة من رجال الشرطة.

 

وفي المدينة نفسها قال الجيش الأميركي إنه قتل أربعة مسلحين واعتقل رجلين كانا مطلوبين.

 

من ناحية ثانية قال الجيش الأميركي إن قوات من الجيش العراقي عثرت على 100 مخبأ للأسلحة في مدينة الصدر بشرق بغداد، وأضاف الجيش أن هذه المخابئ عثر عليها منذ بدء عملية السلام في العشرين من مايو/أيار الماضي ضمن اتفاق الهدنة بين الحكومة العراقية والتيار الصدري.

 

وكانت المنطقة الخضراء التي تضم مقار الحكومة والبرلمان العراقيين والسفارتين الأميركية والبريطانية قد تعرضت خلال العمليات المسلحة إلى قصف شبه يومي بقذائف هاون، وقال الجيش الأميركي إن معظم القذائف كانت تطلق من مدينة الصدر وإنها وصلت إلى أكثر من 100 قذيفة.

 

من ناحية أخرى قالت الشرطة إن قوات الأمن العراقية عثرت على رفات أربعة أشخاص وحقيبتين مُلئت كل منهما بالعظام البشرية، في مركز سابق للمخابرات العسكرية في بلدة الوحدة على بعد 25 كلم جنوبي بغداد.

 

رئيس وزراء بولندا خلال زيارته لقوات بلاده في الديوانية أواخر 2007 (الفرنسية-أرشيف)
سحب القوات البولندية

وفي سياق آخر أعلن وزير الدفاع البولندي عن سحب قوات بلاده من العراق في منتصف أكتوبر/تشرين الأول القادم.

 

 وقال الوزير بوغدان كليش في مقابلة مع إذاعة محلية إنه سيسلم للعراقيين في نهاية يونيو/حزيران المسؤولية عن منطقة الديوانية بجنوب العراق، وإن ذلك "سينهي الدور السياسي لبولندا في المنطقة كلها"، مضيفا أن آخر جندي بولندي سيغادر العراق في منتصف أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

 

وكان رئيس الوزراء دونالد تسك الذي تقلد السلطة في أكتوبر/تشرين الأول عام 2007 قد وعد بسحب سريع لقوات بلاده من العراق، وقد قتل من تلك القوات 22 جنديا من أصل 2600 تم نشرهم في  البلاد منذ عام 2003.

 

ومع إعادة نشر هذه القوات بقي منها 900 في الديوانية هم الذين سيتم سحبهم هذا العام.

المصدر : وكالات