صور الأقمار الصناعية لموقع المفاعل النووي السوري المفترض قبل وبعد الغارة الإسرائيلية(رويترز-أرشيف)

قالت مصادر دبلوماسية إن سوريا أبدت استعدادها للسماح لمفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بزيارة موقع يعتقد أنه كان يضم منشأة نووية سرية وقصفته طائرات إسرائيلية، وسط ترجيحات بأن تتحول المسألة السورية إلى بند منفصل على جدول الاجتماع المقبل لمجلس حكام الوكالة.

فقد نقلت الفرنسية عن دبلوماسي في العاصمة النمساوية مقر الوكالة الذرية قوله إن سوريا أبلغت الدول الأعضاء في الجامعة العربية على هامش اجتماع المجلس أنها وافقت على السماح للمفتشين بزيارة موقع الكبر في دير الزور.

وقال دبلوماسي آخر شارك في الجلسة المغلقة لمجلس حكام الوكالة الخميس إن الوفد السوري كرر التأكيد نفسه، ونفى أن تكون هناك أي مواقع أخرى مرتبطة بالمنشأة العسكرية التي قالت إسرائيل أنها قصفتها بحجة أنها كانت منشأة نووية سرية في سوريا.

وألقى ممثل الوفد السوري في مجلس حكام الوكالة إبراهيم عثمان كلمة أمام المجلس الخميس وسط مزاعم حول قيام سوريا ببناء مفاعل نووي سري دمرته إسرائيل في غارة جوية في سبتمبر/ أيلول الماضي.

الوكالة أعلنت أن وفدها سيزور سوريا في الشهر الجاري (الفرنسية-أرشيف)
ولم يكشف عن فحوى الكلمة التي ألقاها عثمان في جلسة مغلقة للمجلس الذي يضم 35 بلدا ، في ختام المناقشات حول آخر بند مسجل على جدول الأعمال في اليوم الأخير للمجلس الذي استمر أربعة أيام.

وأعلنت الوكالة في وقت سابق من الأسبوع الجاري عزمها إرسال فرق من الخبراء إلى دمشق في الفترة بين 22 و24 من الشهر الجاري، للتحقيق في المزاعم بشأن بناء سوريا مفاعلا نوويا سريا في منطقة نائية شمال شرق سوريا بمساعدة كوريا الشمالية.

وألقى الوفد السوري في مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية كلمة امام المجلس الخميس أكد فيها عدم وجود أي منشأة مرتبطة بالموقع الذي قصفته إسرائيل.

يشار إلى أن بعض وسائل الإعلام ذكرت أن دمشق لن تسمح للمفتشين سوى بزيارة موقع الكبر في دير الزور شمال شرق سوريا موقع المفاعل المزعوم، ولن تسمح لهم بزيارة موقعين أو ثلاثة آخرين ترغب الوكالة في زيارتها.

بند منفصل
في هذه الأثناء رجحت مصادر داخل الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن تتحول المسألة النووية السورية إلى بند منفصل على جدول أعمال اجتماع مجلس حكام الولاية في سبتمبر/ أيلول المقبل.

ونقل عن غريغوري شولت السفير الأميركي في الوكالة قوله أمام اجتماع مجلس الحكام الخميس إن "التغطية والتكتم التي تمارسها سوريا تثير العديد من الأسئلة المقلقة".

وقال في الكلمة التي ألقاها إن الولايات المتحدة "تدعو سوريا إلى التعاون مع تحقيق الوكالة الدولية للطاقة الذرية لتقديم تطمينات بأنه لا توجد أي نشاطات نووية أخرى غير معلن عنها".

وأضاف السفير الأميركي أن واشنطن تتوقع أن "تتعاون سوريا أثناء زيارة الوكالة في وقت لاحق من هذا الشهر وتسمح بلقاء أشخاص والاطلاع على وثائق وزيارة مواقع مرتبطة بعملية التفتيش التي تقوم بها الوكالة".

كذلك أعرب بوجان بيرتونتشيلج ممثل سلوفينيا للوكالة الدولية -الذي تتولى بلاده حاليا رئاسة الاتحاد الأوروبي- عن قلق الاتحاد "حيال المعلومات التي تشير إلى احتمال وجود منشأة نووية سرية لم يعلن عنها في سوريا".

المصدر : وكالات