اجتماع وفدي الحكومة الانتقالية والمعارضة بجيبوتي يواجه خلافات كبيرة (الجزيرة)

أفاد مراسل الجزيرة أن المعارضة الصومالية انسحبت اليوم من جلسات الحوار مع الحكومة الصومالية المؤقتة المنعقدة في جيبوتي بسبب حضور السفير الإثيوبي هذه الجلسات.

وأوضح المراسل أنه لدى وصول السفير الإثيوبي لحضور الجلسات, طلبت المعارضة إخراجه من قاعة المؤتمرات، لكنّ ذلك لم يحدث، فقررت الانسحاب.

وأكد المتحدث باسم تحالف إعادة تحرير الصومال طاهر غلي انسحاب تحالفه من الاجتماع مشيرا إلى أن السبب في مأساة الصومال هو وجود القوات الإثيوبية.

وكان وفد لمجلس الأمن الدولي إلى جيبوتي قد قال إنه حقق نجاحا في جمع فرقاء الأزمة الصومالية في جيبوتي رغم عدم التقائهم مباشرة.

وقبل انعقاد جلسة اليوم اشترط وفد التحالف برئاسة شيخ شريف شيخ أحمد أن تعد الحكومة الانتقالية جدولا زمنيا لانسحاب القوات الإثيوبية، قبل اللقاء مباشرة معها وهو ما رفضته الحكومة.

ولكن الرئيس الصومالي عبد الله يوسف أحمد أكد أمام سفراء مجلس الأمن الدولي الذين يرعون المحادثات أن انسحاب القوات الإثيوبية من الصومال رهن "بانتشار قوة سلام دولية" في هذا البلد, وشدد على رفض ما أسماه "الفراغ الأمني في الصومال".

وكانت حركة "شباب المجاهدين" المناهضة للوجود الإثيوبي في الصومال قد انتقدت مشاركة التحالف في مباحثات جيبوتي، وقال المتحدث باسمها مختار علي روبو "إنهم يريدون حضور المؤتمر لأنهم خائفون من وضعهم في قائمة الإرهابيين لكن مجاهدينا المحليين سيواصلون القتال".

القوات الصومالية تواجه هجمات متكررة من المحاكم الإسلامية (الفرنسية-أرشيف)
تطورات ميدانية

وميدانيا أفاد مراسل الجزيرة نت في مقديشو مهدي علي أحمد، أن مسلحين تابعين للمحاكم استولوا على قاعدة مناس الواقعة على بعد 35 كيلومترا جنوب مقديشو بعد مواجهات عنيفة مع القوات الحكومية استمرت نحو ساعة استخدم فيها الطرفان الأسلحة الثقيلة والخفيفة.

وصرح الناطق الرسمي باسم قوات المحاكم الإسلامية عبد الرحيم عيسى عدو بأن قواته قتلت عشرة من عناصر القوات الحكومية وأسرت 11 آخرين تم إطلاق سراحهم في وقت لاحق بعد أن تعهدوا بعدم الانخراط في خدمة العملاء على حد تعبيره.

وفي تطور آخر قتل جندي ومدني وأصيب شخصان آخران صباح اليوم في محافظة ودجر جنوب العاصمة في تبادل لإطلاق النار بين قوات حكومية ومسلحين مجهولين.

وبالتزامن مع ذلك تعرض مطار مقديشو إلى قصف مدفعي الأربعاء تزامن مع وصول طائرة كانت تقل الرئيس الصومالي عبد الله يوسف قادما من جيبوتي. وأفاد مصدر لم يكشف عن هويته في المطار للجزيرة نت أن ثلاث قذائف سقطت على المطار، مضيفا أن الرئيس لم يصب بأي أذى.

يذكر أن الرئيس الصومالي نجا يوم الأحد من هجوم بالقذائف استهدف طائرته أثناء إقلاعها من مطار مقديشو في طريقه لجيبوتي.

المصدر : الجزيرة + وكالات