قطع الوقود يؤثر على محطة توليد الطاقة الوحيدة في غزة (رويترز-أرشيف)

أوقفت إسرائيل شحنات الوقود لغزة بعد أن أطلق مقاومون قذيفة هاون على مستودع وقود قرب معبر ناحال عوز بين غزة وإسرائيل.

وقال محمود الخازندار نائب رئيس مجلس إدارة جمعية أصحاب محطات الوقود إن إسرائيل قررت بعد سقوط الصاروخ وقف ضخ الوقود لقطاع غزة بكافة أنواعه بما فيه الوقود الصناعي الخاص بمحطة الكهرباء.

وقال جيل كاري المتحدث باسم مكتب التنسيق الإسرائيلي الذي يشرف على شحنات الوقود إلى غزة إنه "جرى تجميد شحنات الوقود بعد الهجوم بقذيفة هاون، وأضاف "لا نعلم ما إذا كانت الشحنات ستستأنف اليوم أو في أي وقت".

ولكن مسؤولا بالاتحاد الأوروبي، قال إن شحنات الوقود التي يمولها الاتحاد الأوروبي لمحطة الكهرباء الوحيدة في غزة لم تتأثر من جراء هذا التجميد عند المستودع في معبر ناحال عوز إذ إنه لم يكن من المقرر إرسال أي شحنات اليوم الأربعاء.

وفي هذا السياق قالت مصادر طبية فلسطينية إن عاملا فلسطينيا أصيب بسقوط صاروخ محلي الصنع على مركز توزيع الوقود داخل غزة وقرب معبر ناحال عوز.

وأكد الطبيب معاوية حسنين المدير العام للإسعاف والطوارئ "إصابة وائل الأشرم الذي يعمل في هيئة البترول بجروح خطيرة بعد إصابته بصاروخ سقط في الجانب الفلسطيني قرب الحدود مع إسرائيل شرق غزة".

يشار إلى أن إسرائيل تزود قطاع غزة بكمية مقننة من الوقود بتمويل من الاتحاد ا لأوروبي عبر نقطة ناحال عوز ويتم ضخ الوقود بواسطة أنابيب إلى مركز التوزيع في الجانب الفلسطيني.

قطاع غزة يشهد مظاهرات كثيرة للمطالبة برفع الحصار (الفرنسية-أرشيف)
فك الحصار
من ناحية ثانية تظاهر أمس الثلاثاء قرابة مائة فلسطيني أمام مقر وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في غزة، تلبية لدعوة من اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار للمطالبة برفع الحصار عن القطاع.

وطالب وزير الصحة بالحكومة المقالة المجتمع الدولي بالعمل على كسر الحصار الخانق على القطاع، وفتح معبر رفح "الذي يشكل شريان الحياة للشعب الفلسطيني بالقطاع".

وأشار باسم نعيم إلى أن الاحتلال منع أكثر من 1350 مريضا من مغادرة القطاع لاستكمال العلاج، مضيفا أن مخازن أدوية الأورام خالية منذ شهرين.

من جانبه طالب المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) سامي أبو زهري السلطات المصرية، بفتح معبر رفح الحدودي.

المصدر : وكالات