الناطق باسم كتائب العشرين ينتقد عملية الموصل وحزب الله
آخر تحديث: 2008/6/3 الساعة 10:16 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/3 الساعة 10:16 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/30 هـ

الناطق باسم كتائب العشرين ينتقد عملية الموصل وحزب الله

العمري قال إن العملية العسكرية استهدفت الموصل لأنها "حاضنة للمقاومة" (الفرنسية-أرشيف)

محمد أعماري

وصف الناطق الإعلامي باسم كتائب ثورة العشرين عبد الله سليمان العمري العملية العسكرية التي نفذتها القوات العراقية في مدينة الموصل في الأيام الأخيرة بأنها "انتقامية"، وقال إنها جاءت "تحقيقا لأجندة دولة مجاورة في النيل من البعد الوطني والقومي والإسلامي الذي تتمتع به محافظة نينوى".

وأضاف العمري أن "السبب الآخر للعبث بالموصل وأهلها أنها لا تزال حاضنة قوية للمجاهدين وشوكة في عيون المحتلين"، مشيرا إلى أن الموصل ومحافظة نينوى بصفة عامة "وقعت ضحية تفاهمات سياسية وزع خلالها النفوذ للأحزاب المشاركة في عملية الاحتلال السياسية تمهيدا للسيطرة على المناطق لتطبيق الفدرالية".

وانتقد العمري -في مقابلة مع الجزيرة نت- الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله، وقال إنه "كان يتكلم بلسان غيره" في خطابه الأخير الذي مدح فيه المقاومة العراقية.

وأضاف أن ذلك الخطاب، الذي انتقد فيه نصر الله أيضا الحكومة العراقية، جاء "بدفع من أطراف أخرى ويخدم دولة لها مصالح في إرباك الوضع في العراق، وهي بحاجة في هذا الوقت إلى مثل هذه التصريحات للمساومة بها لتحقيق أغراض أخرى".

واعترف الناطق باسم كتائب ثورة العشرين أن "هناك أسبابا أربكت حالة الجهاد والمقاومة في العراق"، مؤكدا أن تراجع أعمال المقاومة هو خيار المقاومة لا خيار من وصفهم بالأعداء، وأشار إلى أن في الساحة العراقية عوامل وتحديات جديدة بحاجة إلى "تأن وتهيئة"، وكشف عن وجود حوارات لبلورة وضع جديد ينبثق عبره تجمع جديد للمقاومة يضم أغلب طيفها، على حد قوله.

وهاجم العمري التيار الصدري وجناحه العسكري جيش المهدي، وقال إنه "لا يتخذ المقاومة منهجا له وإنما يقاتل الأميركان أو يختلف معهم ومع الحكومة بين الفينة والأخرى ليحقق مصالح ما لتياره وجماعته".

واتهم هذا التيار بأنه "يسعى لتحقيق مكاسب والحصول على المناصب والمال، ويخدم أجندة دولة جارة لها أطماع في العراق وتريد أن تنتقم لحسابات قديمة".

وأكد العمري أن التيار الصدري "انساق وراء فتنة كبرى أوقع خلالها المجازر البشعة وحاول إبادة مكون كبير يفترض أن يكون ظهيرا له في مقاومة الاحتلال".

المصدر : الجزيرة