إيهود أولمرت يحاول أن يطمئن جورج بوش على سير العملية السلمية قبل مغادرة الأخير البيت الأبيض (الفرنسية-أرشيف)

يبحث رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت اليوم مع الرئيس الأميركي جورج بوش عملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، بعد يومين من إعلان تل أبيب عزمها بناء 884 وحدة استيطانية جديدة بالقدس ضاربة عرض الحائط بمفاوضات السلام مع الفلسطينيين التي ترعاها الولايات المتحدة، والتي تعتبر المستوطنات من أكبر العقبات التي تعيق تقدمها.

وكان موضوع المستوطنات الجديدة، هو الذي ألهب اللقاء الذي جمع أولمرت مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في القدس المحتلة أمس.

وحسب رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات فإن الخلافات التي أثيرت في اللقاء كانت قوية وعنيفة، مؤكدا أن سياسة الاستيطان تهدد بتقويض المفاوضات.

ودعا عريقات واشنطن لتحمل مسؤولياتها كراعية لآلية التفاوض المنبثقة عن مؤتمر أنابوليس الذي نظمته في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، ودعا إسرائيل للالتزام بتعهداتها في هذا المؤتمر.

الموقف الإسرائيلي
على الجانب الإسرائيلي، سعى رئيس ديوان الحكومة مارك ريغيف لإرسال رسالة تطمين للولايات المتحدة قبيل وصول أولمرت إلى هناك، مؤكدا أن "تقدما" حصل خلال اللقاء.

قرارات إيهود أولمرت أثارت غضب محمود عباس (الفرنسية-ارشيف) 
وقال ريغيف إن أولمرت وعباس جددا عزمهما على محاولة الوصول إلى اتفاق تاريخي قبل نهاية العام الجاري، وهو أمل يسعى إلى تحقيقه جورج بوش قبل مغادرة البيت الأبيض في بدايات العام القادم.

غير أن رئيس الديوان لم يجد أي تناقض بين أقوال الحكومة وأفعالها، عندما أعلن أن أولمرت أبلغ عباس بأن المستوطنات اليهودية في محيط القدس الشرقية ستبقى بيد إسرائيل.

وكان أولمرت قد أكد خلال الذكرى الـ41 لاحتلال القدس الشرقية وضمها عام 1967، أن بلاده ستمارس سيادتها على القدس إلى الأبد.

ومضى يقول "بعد آلاف السنين عادت القدس لتصبح مقر الشعب اليهودي، وهذا واقع لن يتغير".

ردود فعل
وقد أثار إعلان تل أبيب نيتها بناء مستوطنات جديدة بالقدس الشرقية قلقا على المستوى الإقليمي والدولي، باعتبار أن هذه المسألة تخالف المواثيق والقرارات الدولية، كما أنه من شأنها أن تقضي على أي أمل بإنهاء الصراع بالمنطقة.

فمن جانبه عبر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن "بالغ قلقه" من القرارات الإسرائيلية الجديدة، وأكد أنها "مخالفة للقانون الدولي".

تل أبيب قررت توسيع المستوطنات بالقدس متجاهلة الموقف الدولي (الجزيرة نت-أرشيف)
كما شجبت مصر القرار الإسرائيلي، وقالت إنه يشكل ضربة فعلية للآمال بحصول تسوية قريبة للقضية الفلسطينية.

وحذر الأردن من تأثير القرار الإسرائيلي سلبا على الجهود الرامية للتوصل إلى سلام مع الفلسطينيين، كما عبر رئيس بلدية باريس الاشتراكي برتران ديلانوي عن القلق إزاء ذلك القرار.

وفي واشنطن قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض "موقفنا من المستوطنات (...) هو أننا نعتقد أنه يجب عدم بناء مزيد من المستوطنات. ونعلم أن ذلك يزيد التوترات فيما يتعلق بالمفاوضات مع الفلسطينيين".

المصدر : الجزيرة + وكالات