واشنطن تستعد لإرسال 30 ألف جندي للعراق مطلع 2009
آخر تحديث: 2008/6/28 الساعة 06:38 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/28 الساعة 06:38 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/25 هـ

واشنطن تستعد لإرسال 30 ألف جندي للعراق مطلع 2009

توقعات بخفض القوات الأميركية بالعراق إلى 142 ألف جندي منتصف يوليو (رويترز)

تستعد واشنطن لإرسال 30 ألف جندي إلى العراق مطلع العام المقبل, في الوقت الذي أعلن فيه الجيش الأميركي تأجيل تسليم المسؤولية الأمنية في محافظة الأنبار للقوات العراقية بسبب توقعات بهبوب عاصفة رملية على المنطقة.
 
ونقلت وكالة أسوشييتد برس عن مسؤولين أميركيين رفضوا الإفصاح عن أسمائهم أنه سيتم إرسال تلك القوات إلى العراق لتبديل قوات عاملة فيه. وأضافت أن بعض الوحدات الأميركية أبلغت بالفعل بأنه سيتم إرسالها إلى العراق مطلع 2009.
 
ويوجد بالعراق حاليا نحو 146 ألف جندي أميركي بالعراق, ومن المتوقع أن ينخفض العدد إلى نحو 142 ألف بحلول منتصف يوليو/تموز المقبل.
 
عاصفة رملية
من جهة أخرى قال الجيش الأميركي إن عاصفة رملية متوقعة يمكن أن تحول دون سفر المسؤولين جوا إلى الأنبار لتسليم المسؤولية الأمنية للقوات العراقية اليوم كما كان مقررا.
 
وأكد المتحدث باسم قوات مشاة البحرية الأميركية في غرب العراق المقدم كريس هيوز أن قرار التأجيل لا علاقة له بالهجوم الذي وقع أمس في بلدة الكرمة بالمحافظة. ولم يتحدد موعد جديد لتسليم المسؤولية الأمنية، لكن هيوز قال إنه يتوقع أن يتم في الأسبوع القادم.
 
وكانت الشرطة العراقية والجيش الأميركي أكدا أن الهجوم الانتحاري في الكرمة أدى إلى مقتل 20 شخصا من بينهم ثلاثة من جنود مشاة البحرية الأميركية ومترجمان.
 
أبو ريشة ربط بين تأجيل تسليم المهمات الأمنية وضحايا تفجير الكرمة (الفرنسية-أرشيف)
احترام الضحايا
وبدوره قال رئيس مجلس "صحوة الأنبار" أحمد أبو ريشة إن قوات الأمن العراقية اتخذت قرار تأجيل التسليم بسبب الطقس، مضيفا أنه كان سيؤجل على الأرجح على أي حال احتراما لضحايا تفجير بلدة الكرمة.
 
وستكون الأنبار المحافظة العاشرة من أصل 18 محافظة عراقية التي تسلم إلى سيطرة قوات الأمن العراقية منذ عام 2003.

وفي سياق متصل أعلنت وزارة الدفاع العراقية تسليم 27 مطلوبا للعدالة في محافظة ميسان جنوب البلاد أنفسهم مستفيدين من العفو الذي عرضه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.
 
وقال ناطق باسم الوزارة إنه تم في المقابل اعتقال 28 آخرين خلال عملية "بشائر السلام" التي تنفذها القوات العراقية مدعومة بقوات أميركية في المحافظة منذ تسعة أيام.
 
وبدأت قوات الأمن العراقية تلك العملية في 19 من الشهر الجاري بحثا عن مطلوبين وأسلحة في مدينة العمارة كبرى مدن المحافظة.
 
هجمات متفرقة
وعلى صعيد التطورات الميدانية أفاد الجيش الأميركي بأن قواته قتلت مسلحا من القاعدة واعتقلت ثمانية آخرين في عمليات بمناطق مختلفة من البلاد يومي الخميس والجمعة.
 
وقال في بيان إن أحد المعتقلين يشتبه في أن له صلات بخلية للقاعدة في محافظة الأنبار يعتقد أنها مسؤولة عن تفجير بلدة الكرمة.
 
ومن جهتها قالت الشرطة إن عنصرين من أعضاء وحدات مجالس الصحوة قتلوا وجرح ثلاثة آخرون جراء انفجار عبوة ناسفة في مدينة الشرقاط شمال بغداد.
وكان مسلحون قتلوا أمس رئيس محكمة استئناف بغداد الرصافة عقب مغادرته مقر عمله شرق بغداد.
المصدر : وكالات