ناخبو أنجوان يصوتون الأحد لانتخاب رئيس خلفا لبكار
آخر تحديث: 2008/6/28 الساعة 12:37 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/28 الساعة 12:37 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/25 هـ

ناخبو أنجوان يصوتون الأحد لانتخاب رئيس خلفا لبكار

الجولة الأولى منتصف الشهر الجاري أسفرت عن تقدم جعفري (الفرنسية-أرشيف)

يدلي ناخبو جزيرة أنجوان القمرية يوم غد بأصواتهم في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية لانتخاب رئيس جديد خلفا لمحمد بكار الذي أطاحت به قوات اتحاد جزر القمر بدعم من الاتحاد الأفريقي نهاية مارس/آذار الماضي.

وكانت الدورة الأولى قد نظمت في 15 يونيو/حزيران الجاري بمشاركة متدنية وأسفرت عن تقدم محمد جعفري على منافسه موسى تويبو.

وجعفري النائب في جمعية اتحاد جزر القمر هو رجل أعمال متخصص في النقل البحري ومعارض بارز للرئيس السابق محمد بكار. وسبق أن خاض انتخابات الرئاسة الفدرالية عام 2006 لكنه هزم أمام أحمد عبد الله سامبي.

أما موسى تويبو فهو مهندس أشغال عامة تلقى دروسه في الجزائر وغير معروف كثيرا على الساحة السياسية رغم مشاركته لفترة وجيزة في الحكومة وزيرا في عهد الرئيس السابق سعيد محمد جوهر. ويحظى تويبو بدعم الرئيس سامبي.

ومن المقرر أن يشرف على هذه الانتخابات جنود من مهمة ضمان أمن الانتخابات التابعة للاتحاد الأفريقي والمؤلفة من قوات تنزانية وسودانية.

وحاول المرشحان في الفترة الفاصلة بين الدورتين جذب الناخبين البالغ عددهم 127 ألفا و932 لكن يبدو أن الناخبين معنيون أكثر بتراجع قدرتهم الشرائية وأزمة المحروقات التي تعيشها الجزيرة.

وأشار أشاتي شدولي المسؤول في منظمة غير حكومة مقرها أنجوان إلى أن الكثيرين سئموا من التصويت بينما ليس لديهم شيء يأكلونه، وأن العدد من العائلات يحتجز أبناؤها في السجن، في إشارة إلى أشخاص تعاملوا سابقا مع محمد بكار.

وكانت أنجوان قد انفصلت عام 1997، واستولى بكار على الحكم عقب انقلاب في سبتمبر/أيلول 2001، وانتخب بعدها رئيسا في 2002.

لكن في يونيو/حزيران 2007، اعتبر اتحاد جزر القمر الذي أنشئ عام 2001، وبدعم الاتحاد الأفريقي أن إعادة انتخاب بكار غير شرعية، وأطاح به في مارس/آذار الماضي في عملية مشتركة. وبكار الآن في إقامة جبرية في قاعدة عسكرية في جزيرة لارينيون الفرنسية.

المصدر : الفرنسية