محكمة الاستئناف اليمنية أجلت النطق بالحكم ضد جبر البنا ورفاقه إلى 11 أكتوبر(رويترز)
قررت محكمة الاستئناف الجزائية اليمنية المتخصصة في قضايا الإرهاب تأجيل محاكمة مجموعة الـ36 شخصا المتهمين بالانتماء إلى القاعدة ومهاجمة منشآت نفطية في محافظتي مأرب وحضرموت في 2006 إلى 11 أكتوبر/تشرين الأول للنطق بالحكم.

ورفضت المحكمة طلبا للإفراج عن أبرز أعضاء المجموعة جبر البنا المحكوم بالسجن عشر سنوات في محكمة البداية والذي تطالب واشنطن بتسلمه.

وجبر البنا متهم مع باقي أعضاء المجموعة بالتورط في الهجمات الانتحارية التي استهدفت المنشآت النفطية في مأرب وحضرموت في سبتمبر/أيلول، قد تراوحت الأحكام الصادرة بحقه وزملائه في محكمة البداية بالسجن ما بين عامين و15 عاما.

ودفع البنا أمام هيئة محكمة الاستئناف ببراءته وطالب بإلغاء الحكم الصادر غيابيا من محكمة البداية.

وكان المتهم فر من سجن للمخابرات اليمنية مع 22 آخرين من عناصر القاعدة عبر نفق حفروه تحت الأرض مطلع 2005.

وسلم البنا نفسه للسلطات في ديسمبر/كانون الأول الماضي بعد مفاوضات استمرت عدة أشهر وبعد ذلك، ظهر فجأة في قاعة محكمة الاستئناف في أول جلسة عقدت في 23 فبراير/شباط الماضي للنظر في الاستئناف الذي قدمه.

وبعد أن أخلت محكمة الاستئناف سبيله لفترة، عادت وأمرت بسجنه تنفيذا لعقوبة محكمة البداية، وذلك بعد أن جددت الولايات المتحدة مطالبتها الحكومة اليمنية بتسليمه لواشنطن.

وتطالب الولايات المتحدة اليمن منذ سنوات عدة بتسليمها جبر البنا الذي تتهمه بالانتماء إلى خلية تابعة للقاعدة كانت تقوم بعمليات تدريب في ولاية بافالو الأميركية. ورصدت واشنطن مكافأة قيمتها خمسة ملايين دولار لاعتقاله.

المصدر : الفرنسية