العنف يحصد العراقيين بشكل متواصل (الفرنسية) 

حصلت الجزيرة على صور تظهر جثثا لعدد من العراقيين في منطقة المزرعة وسط مدينة بيجي شمال بغداد.
 
وحسب الروايات المحلية سقط القتلى وهم ثمانية أفراد من عائلة واحدة الشهر الماضي، بينما كانوا في انتظار عودة بعض أقربائهم من مركز صحي. وقد شوهدت على بعض الجثث آثار تمثيل وأرقام وضعت عليها.
 

القتلى جميعهم من عائلة واحدة (الجزيرة)
مقتل أميركيين وإيطالي

من جهة أخرى قتل أربعة أميركيين وإيطالي إضافة إلى ستة عراقيين، عندما انفجرت عبوة ناسفة في مجلس محافظة مدينة الصدر ببغداد.
 
وتأتي الحادثة بعد يوم واحد من مقتل عدد من الجنود الأميركيين في هجوم استهدفهم في مجلس محافظة المدائن جنوب العاصمة.
 
في السياق قالت الشرطة إن أحد أفرادها قتل وأصيب 73 آخرون بينهم سبعة من الشرطة عندما فجر انتحاري سيارته الملغومة قرب مركز للشرطة في الموصل.
 
وقتل مسلحون بالرصاص ضابط شرطة برتبة ملازم يدرس القانون في جامعة الموصل أثناء مغادرته مبنى الجامعة. كما عثرت الشرطة بالمدينة على جثة موظف في إدارة الضرائب قتل رميا بالرصاص.
 
وفي كركوك قتل مسلح مسؤولا محليا في منطقة الرشاد في المحافظة الواقعة على بعد 210 كيلومترات شمالي بغداد.
 
اعتقالات
وفي تطور آخر قال الجيش العراقي إنه اعتقل زعيم مليشيا شيعية في الكوت على بعد 150 كيلومترا جنوب شرقي بغداد.
 
من جهته قال الجيش الأميركي إن قواته اعتقلت أربعة يشتبه بأنهم ينتمون لجماعات مسلحة شيعية أثناء مداهمة في جنوب شرق بغداد.
 
وفي العمارة التي تتواصل فيها حملة أمنية قال الجيش العراقي إنه ألقى القبض  على 24 من المسلحين المطلوبين مساء الاثنين وعثر على أربعة مستودعات للأسلحة.
 
جثة أحد ضحايا هجوم انتحاري في بعقوبة الاثنين قتل 15 شخصا (الأوروبية-أرشيف)
في الوقت نفسه أكد تقريران أميركيان أن الوضع الأمني في العراق استمر بالتحسن في الأشهر الثلاثة الأخيرة، وبلغ مستوى العنف أدنى مستوياته منذ أربع سنوات، إلا أن هذا التقدم يبقى مع ذلك "هشا" كما أنه لم يتحقق عدد من الأهداف الأميركية.
 
وأشار التقرير الفصلي الصادر عن البنتاغون بعنوان "تدبير الاستقرار والأمن في العراق" إلى أن "الاتجاهات على المستويات الأمنية والسياسية والاقتصادية في العراق تبقى إيجابية".

المصدر : الجزيرة + وكالات