عدد قتلى الجيش الأميركي تصاعد في الآونة الأخيرة (الفرنسية-أرشيف)

أعلن الجيش الأميركي مقتل ثلاثة من جنوده ومترجم عراقي كان يرافقهم في انفجار قنبلة في محافظة نينوى شمال العراق، بينما حصلت الجزيرة على صور تظهر جثثا لعائلة في منطقة المزرعة وسط مدينة بيجي شمال بغداد قتلوا بقصف جوي أميركي.

وذكر الجيش في بيان أمس إن الحادث وقع مساء الثلاثاء في الساعة 22:45 بالتوقيت المحلي لكنه لم يحدد المكان بالضبط.

ومحافظة نينوى وعاصمتها الموصل تقع على بعد 370 كلم شمال غرب بغداد وتعتبر معقلا للقاعدة في العراق. وكانت القوات العراقية والأميركية قد نفذت حملة أمنية في الموصل لعدة أسابيع.

وسبق هذا الحادث مقتل أربعة أميركيين بينهم موظفان حكوميان وإيطالي إضافة إلى ستة عراقيين لدى انفجار عبوة ناسفة في مجلس محافظة مدينة الصدر ببغداد.

وفي تعليقها عليه، قالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس إن مقتل اثنين من موظفي الحكومة الأميركية في العراق "حادث مروع يذكر بالأخطار" التي يواجهها الأميركيون العاملون في العراق، مشيرة إلى أن أحد القتلى هو ستيفن فارلي من وزارة الخارجية.

وتأتي الحادثة بعد يوم واحد من مقتل عدد من الجنود الأميركيين في هجوم استهدفهم في مجلس محافظة المدائن جنوب العاصمة.

قتل العراقيين شبه يومي (الفرنسية)

جثث عراقية
وفي تطورات ميدانية أخرى، قالت مصادر في الشرطة العراقية إن خمسة أشخاص من عائلة واحدة هم الأب والأم وثلاثة من أبنائهم قتلوا وأصيب ثلاثة آخرون من نفس العائلة في قصف جوي أميركي استهدف منزلهم في قرية السمرة شمال تكريت فجر اليوم.

وكانت الجزيرة قد حصلت على صور تظهر جثثا لعدد من العراقيين في منطقة المزرعة في مدينة بيجي شمال بغداد، وأشارت إلى أنها تتضمن مشاهد مؤلمة.

وحسب الروايات المحلية فقد سقط القتلى وهم ثمانية أفراد من عائلة واحدة الشهر الماضي، بينما كانوا في انتظار عودة بعض أقربائهم من مركز صحي. وشوهدت على بعض الجثث آثار تمثيل وأرقام وضعت عليها.

تطورات أخرى
وفي السياق نفسه، قالت الشرطة إن أحد أفرادها قتل وأصيب 73 آخرون بينهم سبعة من الشرطة عندما فجر انتحاري سيارته الملغومة قرب مركز للشرطة في الموصل.

وقتل مسلحون بالرصاص ضابط شرطة برتبة ملازم يدرس القانون في جامعة الموصل أثناء مغادرته مبنى الجامعة. كما عثرت الشرطة بالمدينة على جثة موظف في إدارة الضرائب قتل رميا بالرصاص.

وفي كركوك قتل مسلح مسؤولا محليا في منطقة الرشاد في المحافظة الواقعة على بعد 210 كيلومترات شمالي بغداد.

وفي الكوت، قال الجيش العراقي إنه اعتقل زعيم مليشيا شيعية، بينما ذكر الجيش الأميركي أنه اعتقل أربعة يشتبه بانتمائهم لجماعات مسلحة شيعية أثناء مداهمة جنوب شرق بغداد.

حملة العمارة
وبالتزامن، تتواصل حملة بشائر السلام العسكرية في مدينة العمارة جنوبي البلاد، حيث قال الجيش العراقي إنه ألقى القبض على 39 من المسلحين المطلوبين، من بينهم عناصر شرطة.

وأضافت مصادر عسكرية أن كميات كبيرة من الأسلحة ضُبطت من ضمنها أسلحة ثقيلة إيرانية الصنع.

وقد فرضت القوات الأمنية طوقا على المدينة للحد من فرار المطلوبين للقوات الأمنية العراقية إلى خارج المحافظة.

المصدر : الجزيرة + وكالات