جنود سعوديون يتدربون على تنفيذ الاعتقالات في مارس 2006 (الفرنسية-أرشيف)

قالت المملكة العربية السعودية إنها اعتقلت في الأشهر الستة الماضية 520 شخصا من جنسيات مختلفة يشتبه في تخطيطهم لهجمات على منشآت نفطية وأمنية.

وقال بيان لوزارة الداخلية نقلته وكالة الأنباء السعودية إن 701 شخصا اعتقلوا منذ بداية العام, لكن 181 لم تثبت علاقتهم بخطط الهجمات أطلق سراحهم, وما زال معتقلا 520 شخصا من أتباع "الفئة الضالة" وهي التسمية المألوفة في المملكة عندما يشار إلى تنظيم القاعدة.

رسالة الظواهري
ووجدت بحوزة أحد المعتقلين رسالة من الرجل الثاني في تنظيم القاعدة أيمن الظواهري, لم تحدد وزارة الداخلية مضمونها.

وحسب تقرير للتلفزيون السعودي, فككت خلية في مدينة ينبع غير بعيد عن موانئ تصدير النفط وعن المنشآت البتروكيماوية, كما فككت خلية أخرى في المنطقة الشرقية.

"
استغلت مرافق اتصالات وفرت لزوار بيت الله الحرام
 بإعداد الخطط
"
وحسب الوزارة خطط المعتقلون لهجمات أحدها بمفخخات ضد منشأة نفطية وموقع أمني, واستُغِلت في إعداد خطط الهجمات مرافقُ اتصالات وفرتها السلطات لزوار بيت الله الحرام.

آسيويون وأفارقة
وتحدث البيان عن "رؤوس فتنة" في الخارج حاولوا تجنيد أشخاص من جنسيات آسيوية وأفريقية, وأيضا عن إرسال شباب إلى الخارج للتدريب, وعن خلية إعلامية فككت كانت تعمل على نشر "الفتنة" عبر الإنترنت.

ونفذ الأمن السعودي حملات أمنية واسعة في السنوات الماضية, لكن لم يسبق أن أعلن عن مثل هذا العدد الكبير من الاعتقالات.

ومن بين أكبر الحملات, تلك التي أعلن عنها في أبريل/نيسان 2007, حين اعتقل 172 متهما بالإرهاب, وبحوزتهم أسلحة وأموال, حسب السلطات التي تحدثت عن تخطيط بعضهم لهجمات ضد منشآت نفطية وقواعد عسكرية تستعمل فيها طائرات.

وأعلنت وزارة الداخلية قبل عام تقريبا شروعها في إنشاء وحدات أمنية خاصة لحماية المواقع النفطية التي تعرض أحدها في البقيق في فبراير/شباط 2006 لهجوم بسيارة مفخخة, نجح الأمن في إحباطه.

المصدر : وكالات