الجماعات المسلحة تواصل هجماتها على القوات الحكومية الانتقالية الصومالية

أفاد مراسل الجزيرة نت بمقديشو أن سبعة جنود صوماليين وثلاثة إثيوبيين قتلوا أمس خلال هجوم نفذه مسلحون من حركة شباب المجاهدين على حاجز أمني للقوات الحكومية بمنطقة سرتاوين غرب مقديشو.
 
ونقل المصدر عن شهود عيان قولهم إن المسلحين باغتوا القوات الحكومية بقذائف تلتها مواجهات عنيفة. وأضاف أن قوات إثيوبية من معسكر أسلوبتا القريب من مكان الهجوم تدخلت باستخدام أسلحة ثقيلة.
 
وذكر أحد الشهود  للجزيرة نت أنه عاين جثة جندي إثيوبي وجثتين كانتا في زي مدني ولا يعرف ما إذا كانا مدنيين أم من المهاجمين إضافة إلى سبعة جثث لجنود من القوات الحكومية.
 
ويذكر أن الحاجز الأمني يقع في طريق رئيسي يربط مقديشو بالولايات الجنوبية من الصومال ويعد من أكثر الشوارع ازدحاما بمقديشو.
 
ومن جهتها تبنت حركة شباب المجاهدين على لسان مسؤول رفض الكشف عن اسمه الهجوم. وقال للجزيرة نت إن الهجوم أسفر عن قتل ثمانية ممن أسماهم قوات العملاء، وذلك في إشارة إلى القوات الحكومية.
 
قوات أفريقية
من جهة أخرى صرح الناطق الرسمي باسم قوات الاتحاد الأفريقي في مقديشو اليوم بأن قوة نيجيرية ضمن قوات الاتحاد الأفريقي لم يحدد عددها ستصل قريبا إلى الصومال.
 
مجلس قبائل الهوية حذر القوات الحكومية من استهداف المدنيين (الجزيرة نت)
وقال في تصريح لإذاعة شبيلي المحلية إنه تم الانتهاء من الاستعدادات الخاصة لاستقبالها وتحديد مواقع انتشارها في مقديشو.
 
وخطط الاتحاد الأفريقي لإرسال 8000 جندي إلى مقديشو لدعم الحكومة الانتقالية، لكن نشر هذه القوات تأجل مرارا منذ العام الماضي حيث دفع نقص التمويل والعنف الذي لا يهدأ في المدينة عددا من الدول من بينها نيجيريا إلى إعادة النظر في عرضها بتقديم قوات.
 
قبائل الهوية
وفى سياق متصل طالب مجلس قبائل الهوية القوات الحكومية والقوات الإثيوبية الداعمة لها بعدم استهداف المدنيين، في قتالهم للمسلحين.
 
وحذر الناطق باسم المجلس في تصريح للجزيرة نت الحكومة من أنها ستواجه رفضا شعبيا لشرعيتها إذا استمرت في تجاهل الأعمال التي ترتكبها قواتها وتلك المتحالفة معها، التي وصفها بأنها "إجرامية".
 
ودعا الناطق أيضا الحكومة إلى وقف عمليات إزالة المحلات التجارية العشوائية التي بدأتها اليوم في حي طيركينلى مشيرا إلى أن أصحابها من الفقراء ويجب إيجاد حل لهم قبل إزاحة محلاتهم.
 
وفي إطار نفس مسلسل العنف نقل المراسل عن شهود عيان بولاية هيران قولهم إن شخصا قتل اليوم وجرح أربعة آخرون بعد إطلاق مليشيات قبلية النار على شاحنة كانت تقل مسافرين.
 
القراصنة تسلموا فدية مليون دولار للإفراج عن سفينة مختطفة (الجزيرة نت-أرشيف) 
قراصنة
ومن جهة أخرى ذكرت مصادر صومالية اليوم أن قراصنة أفرجوا عن سفينة بضائع ترفع العلم التركي في حين ما زال مصير سفينة ألمانية اختطفت في الوقت ذاته مجهولا.
 
وأشارت تقارير صحفية استنادا لأحد الوسطاء في المفاوضات التي انتهت بالإفراج عن السفينة، إلى أن القراصنة تسلموا مقابل ذلك فدية قدرها مليون دولار.
 
وفي المقابل لا يزال مصير السفينة الألمانية التي اختطفت في نفس الوقت غير معلوم ويعتمد على سير المفاوضات.
 
وكانت مجموعة أخرى من القراصنة قد طالبت أمس بفدية للإفراج عن زوجين ألمانيين اختطفوهما الاثنين من مركب سياحي كان يبحر في خليج عدن في رحلة من مصر إلى تايلند.

المصدر : الجزيرة + وكالات