الحوثي ينفي مقتله ويعلن امتلاكه "خيارات متعددة"
آخر تحديث: 2008/6/25 الساعة 14:41 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/22 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وسائل إعلام تركية: أنقرة تغلق حركة المرور من شمال العراق إلى تركيا في اتجاه واحد
آخر تحديث: 2008/6/25 الساعة 14:41 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/22 هـ

الحوثي ينفي مقتله ويعلن امتلاكه "خيارات متعددة"

المصادر الحكومية رجحت مقتل الحوثي أو عجزه المطلق عن إدارة المعركة

 

عبده عايش-صنعاء

 

رغم تداول أنباء غير مؤكدة منذ مايو/أيار الماضي عن وفاة أو جرح القائد الميداني للمتمردين في محافظة صعدة اليمنية عبد الملك الحوثي، فقد نشرت صحيفة محلية تصريحات له وصف فيها تلك الأنباء بأنها "شائعات سخيفة" عارية عن الصحة.

 

لكن ما يعزز وجهة النظر الحكومية التي كانت أعلنت مقتله أو جرحه في قصف جوي تعرض له بمنطقة مطرة التي يتحصن فيها، أنه منذ اندلاع المعارك في مايو الماضي، لم يظهر على أي من وسائل الإعلام التي كان يتواصل معها صوتيا.

 

وتزامن ذلك مع اختفاء مماثل لصالح هبرة الممثل السياسي للحوثي الذي كان همزة الوصل مع وسائل الإعلام وفي مفاوضات تنفيذ اتفاق الدوحة.

 

ويرجع بعض المراقبين اختفاء الرجلين بهذه الصورة إلى انقطاع الخطوط الهاتفية الأرضية والجوالة عن محافظة صعدة.

 

ويشكك آخرون في صدق الأخبار التي تتداولها المصادر العسكرية عن مقتل الحوثي، خاصة أن تلك المصادر لا تؤكد مصيره بشكل جازم، فهي تارة تتحدث عن مقتله وتارة تقول إنه يعاني من إصابات بليغة تمنعه من ممارسة مهامه، وطورا تتحدث عن مرضه واختبائه في أحد الكهوف الجبلية في منطقة شعلل.

 

وترجح المصادر فرضية عجزه المطلق عن إدارة المعركة باعتبار أن كل المقابلات التي أجريت معه تتم على شكل إرسال أسئلة مكتوبة إلى جهة ما، وهي التي تقوم بالرد عليها باسم الحوثي.

 

صورة من المقابلة التي قالت أسبوعية الأهالي إنها أجرتها مع الحوثي (الجزيرة نت)
ورأت أن المقابلات التي نشرتها بعض الصحف المحلية مع الحوثي هدفها "تضليل الرأي العام وما تبقى من العناصر التابعة له وإيهامها ببقائه حيا يرزق وهو ما يخالفه الواقع وتعكسه الحالة المتردية التي تعيشها عناصر التمرد وهي تواجه الهزيمة".

 

وطالب الحوثي في المقابلة التي نشرتها أسبوعية "الأهالي" الصادرة الثلاثاء الحكومة بوقف عملياتها العسكرية ضد أنصاره، وندد بعمليات "القتل وتدمير المساكن ونهب الممتلكات والاعتقالات غير المبررة"، وشدد على ضرورة إفساح الحرية "في ممارسة أي نشاط ديني أو ثقافي أو سياسي بالطرق السلمية".

 

ودعا الحوثي السلطة إلى العودة إلى اتفاق الدوحة، وحذر من أنه يمتلك "خيارات متعددة"، إضافة إلى "نفس طويل للاستمرار في مواجهة العدوان".

المصدر : الجزيرة