جنود نيجيريون إلى الصومال للمشاركة في القوات الأفريقية
آخر تحديث: 2008/6/25 الساعة 02:33 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/25 الساعة 02:33 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/21 هـ

جنود نيجيريون إلى الصومال للمشاركة في القوات الأفريقية

نقص الدعم قلص مهام قوات حفظ السلام الأفريقية في الصومال (رويترز-أرشيف)

كشف متحدث باسم قوة حفظ السلام الأفريقية في الصومال أنه من المتوقع أن ينشر الجيش النيجيري قوات تابعة له ضمن القوة الأفريقية الموجودة في مقديشو.

وقال المتحدث الأوغندي باسم القوة الأفريقية الميجر باريجي با هوكا في مقابلة مع وكالة رويترز إن فريقا من الجيش النيجيري زار مقديشو في الشهر الماضي، وأخبر قيادة البعثة بأن جنود حفظ السلام النيجيريين سينضمون إليها، لكنه لم يحدد تاريخا لذلك.

نقص الدعم
وخطط الاتحاد الأفريقي لإرسال 8000 جندي إلى مقديشو لدعم الحكومة الانتقالية، لكن نشر هذه القوات تأجل مرارا منذ العام الماضي حيث دفع نقص التمويل والعنف الذي لا يهدأ في المدينة عددا من الدول من بينها نيجيريا إلى إعادة النظر في عرضها بتقديم قوات.

وتنتشر حاليا فرقة أقل عددا تتكون من 1600 جندي أوغندي و600 جندي من بوروندي وتبدو عاجزة عن استتباب الأمن في البلاد.

وتهدف قوة الاتحاد الأفريقي إلى الحلول محل القوات الإثيوبية التي أجج وجودها التمرد في الصومال منذ ساعدت الحكومة الصومالية على الإطاحة بقوات المحاكم الإسلامية في بداية العام 2007.

لكن نقص الدعم جعل جنود حفظ السلام الأفارقة يقصرون مهامهم على تأمين مينائي العاصمة الجوي والبحري وحراسة الرئيس الصومالي عبد الله يوسف وكبار المسؤولين الحكوميين والوفود الزائرة.

قرصنة السفن انتشرت بشكل ملفت في المياه الصومالية عام 2007 (الفرنسية-أرشيف)
خطف سفينة
من جهة أخرى اختطف مسلحون سفينة قرب السواحل اليمنية, وتوجهوا بها إلى سواحل الصومال. وقال أحمد يوسف ياسين نائب رئيس جمهورية أرض الصومال -المعلنة من جانب واحد- في اتصال هاتفي مع مراسل الجزيرة نت في الصومال مهدي علي أحمد إن القوات التابعة له تطارد الخاطفين.

وتعهد المسؤول باستخدام القوة لحمل القراصنة على الإفراج عن الرهائن إذا اقتضت الضرورة ذلك, مشيرا إلى أن بين المختطفين أطفالا وامرأة يعتقد أنها ألمانية.

وخطف القراصنة في العام 2007 أكثر من 25 سفينة في المياه الصومالية للحصول على فدية. ولمواجهة هذه القرصنة المتكررة سمح مجلس الأمن الدولي في الثاني من يونيو/ حزيران بدخول سفن حربية إلى المياه الإقليمية للصومال بموافقة حكومتها لمكافحة أعمال القرصنة.

المصدر : الجزيرة + وكالات