أولمرت تراجع عن إعطاء الضوء الأخضر لعملية تبادل الأسرى (الفرنسية-أرشيف)

أرجأت إسرائيل قرار إطلاق سراح معتقلين لبنانيين في إسرائيل مقابل جنديين إسرائيليين لدى حزب الله اللبناني, حسب ما أعلنه مصدر حكومي إسرائيلي. 

ويعزى قرار إرجاء عملية التبادل إلى معارضة مسؤولين في الدفاع الإسرائيلي, خصوصا رئيسي جهازي الاستخبارات والأمن الداخلي لإطلاق سراح الأسرى مقابل جثتين.

ويعتقد بأن كلا الجنديين الإسرائيليين أو أحدهما قد قتل. ولم تعلن إسرائيل رسميا موت الجنديين ألداد ريغيف وإيهود غولدواسر اللذين خطفهما حزب الله في يوليو/ تموز 2006 على الحدود مع لبنان.

ولم يكشف حزب الله حتى الساعة عن مصير الجنديين، ولم يؤكد ما إذا كانا على قيد الحياة أم لا.

وقالت الصحف الإسرائيلية إن رئيس الوزراء إيهود أولمرت متردد في الموافقة على عملية التبادل بعدما تخلى أمس الأحد عن عقد اجتماع للحكومة الأمنية المصغرة لإعطاء الضوء الأخضر للعملية.

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك قد أعلن قبل أيام أن عملية التبادل مع حزب الله ستمثل سابقة خطيرة إن تبين أن الجنديين قد ماتا.

وتحدث باراك عن عواقب عملية التبادل التي توسطت فيها ألمانيا إذا ما ثبتت وفاتهما, لكنه لم يعارض العملية.

وكان من المفترض أن تتم عملية تبادل ما لا يقل عن أربعة أسرى لبنانيين قد يكون بينهم عميد الأسرى اللبنانيين سمير القنطار الذي يقضي عقوبة السجن مدى الحياة.

المصدر : الفرنسية