حسن الترابي اتهم الحكومة بمحاولة خلق أزمة جديدة في قضية دارفور (الجزيرة-أرشيف)

أفاد مراسل الجزيرة نت بالعاصمة السودانية أن قوات الأمن اعتقلت صباح اليوم 16 شخصا من مجموعة تابعة للمؤتمر الشعبي مباشرة بعد خروجهم من السجن بعد انتهاء محكوميتهم.
 
وأوضح المصدر أن عملية الاعتقال تمت أمام بوابة السجن العمومي بالخرطوم، في وقت لم تقدم فيه السلطات أي توضيحات بشأن عملية الاعتقال.
 
وكان أفراد المجموعة قد حكم عليهم يوم 16 سبتمبر/ أيلول 2004 بخمس سنوات سجنا بتهمة محاولة قلب نظام الحكم.
 
واحتج زعيم حزب المؤتمر الشعبي المعارض حسن الترابي على عملية الاعتقال هذه، متهما الحكومة بمحاولة خلق أزمة جديدة في قضية دارفور باعتبار أن المعتقلين ينحدرون من ذلك الإقليم.
 
وقال الدكتور الترابي في مؤتمر صحفي بالخرطوم "إننا لا ندري أين اقتيد المعتقلون، وماذا يريدون بهم".
 
كما فند في نفس الإطار اتهامات سابقة للرئيس عمر البشير أشار فيها إلى أن حركة العدل والمساواة المتمردة هي جناح عسكري للمؤتمر الشعبي قائلا "إذا كان الأمر صحيحا فلماذا تقوم الحكومة بمطاردة الفرع وتترك الأصل" في إشارة للمؤتمر الشعبي.
 
واتهم زعيم المؤتمر الشعبي الحكومة بمحاولة معالجة قضية دارفور بالسلاح وهو أمر "يرفضه السودانيون".
 
وكانت العدل والمساواة التي يتزعمها خليل إبراهيم قادت في مايو/ أيار الماضي هجوما على أم درمان المحاذية للخرطوم، وهو ما أدى إلى مقتل مئات الأشخاص.

المصدر : الجزيرة