السنيورة يواصل مشاوراته وسط تبادل الاتهامات
آخر تحديث: 2008/6/22 الساعة 12:45 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/22 الساعة 12:45 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/19 هـ

السنيورة يواصل مشاوراته وسط تبادل الاتهامات

فؤاد السنيورة أثناء اجتماع في وقت سابق مع رئيس مجلس النواب نبيه بري (الفرنسية-أرشيف)

يواصل رئيس الحكومة اللبنانية المكلف فؤاد السنيورة مشاوراته لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية وسط تبادل للاتهامات بين الموالاة والمعارضة بإعاقة تشكيل الحكومة.
 
وأكد السنيورة أنه لن يعتذر عن تشكيل الحكومة, قائلا إن الأكثرية النيابية وضعت ثقتها فيه لتشكيل حكومة وحدة وطنية.
 
وكان السنيورة يرد على اتهام النائب في كتلة الإصلاح والتغيير إبراهيم كنعان له بـ"العجز" عن تشكيل الحكومة. وقال كنعان في تصريح للجزيرة إن "هناك أعرافا يجب احترامها ومن بينها الاعتذار عندما يتعذر تشكيل حكومة".

كما اتهمت الموالاة المعارضة بخوض "معارك وهمية" باسم الحقائب الوزارية، وأكد النائب عن تيار المستقبل محمد قباني بدوره في تصريح للجزيرة أن "هناك من يريد أن يؤجل تنفيذ الخطوة الثانية من اتفاق الدوحة (تشكيل الحكومة) كي يحبط إنجازه".

ولا تزال العقبة الرئيسة أمام السنيورة هي توزيع الحقائب السيادية، حيث إن اتفاق الدوحة أعطى الرئيس حق تعيين ثلاثة وزراء، لكن أطرافا في المعارضة لا توافق على إعادة تعيين وزير الدفاع الحالي إلياس المر في منصبه من حصة الرئيس.
 
حزب الله يحذر
من جهته قال نواف الموسوي مسؤول العلاقات الدولية في حزب الله إنه لن يكون هناك على رأس أي جهاز أمني في لبنان أو أي موقع عسكري من لا تطمئن المقاومة إلى صدق ولائه للوطن، على حد قوله.

وأضاف الموسوي أنه "لن يستطيع أحد أن يعين في أي موقع من هو مشبوه في ولائه الوطني أو من هو متآمر على المقاومة".
 
واعتبر الموسوي أن اتفاق الدوحة هو "اتفاق الحد الأدنى" لحزبه، مضيفا "لو كنا بصدد استخدام السلاح من أجل تغيير موازين القوى لتحقيق أهداف سياسية, ما كان الأمر يطول أكثر من يوم".
 
وتأتي التصريحات فيما دخل لبنان الأسبوع الرابع بعد تكليف الرئيس ميشال سليمان رئيس الوزراء فؤاد السنيورة بتشكيل الحكومة، ولم يتوصل بعد إلى تشكيلة ترضي الطرفين.
المصدر :