الاتفاق على حل النزاع بأبيي السودانية في لاهاي
آخر تحديث: 2008/6/22 الساعة 12:45 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/22 الساعة 12:45 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/19 هـ

الاتفاق على حل النزاع بأبيي السودانية في لاهاي

أبيي شهدت اشتباكات دامية الشهر الماضي (رويترز-أرشيف)

اتفق مسؤولون من حزب المؤتمر الوطني والحركة الشعبية لتحرير السودان على أن تتولى هيئة التحكيم الدائمة في لاهاي حل النزاع في منطقة أبيي المتنازع عليها بين الشمال والجنوب.

ونقلت وكالة السودان للأنباء عن مسؤول ملف أبيي في حزب المؤتمر الوطني الدرديري محمد أحمد قوله إن كلا من حزب المؤتمر الوطني والحركة الشعبية سيختار اثنين من المحكمين من قائمة تقدمها هيئة التحكيم الدائمة في لاهاي ثم يختار المحكمون الأربعة خامسا يرأس لجنة التحكيم.
 
ويقرر الخمسة ما اذا كان فريق خبراء عين بموجب اتفاق السلام الشامل عام 2005 نفذ بالكامل تفويضهم عندما حددوا الحدود التي رفضها حزب المؤتمر الوطني وقبلتها الحركة الشعبية.
 
وقال محمد أحمد "إذا قالوا إن قرارهم نفذ فستضع هيئة التحكيم تقرير الخبراء موضع التنفيذ، أما إذا قالوا بأن القرار لم ينفذ فإن هيئة التحكيم ستحدد وتقرر الحدود".
 
ويأتي هذا الحل ضمن اتفاق من ثمانية بنود لإنفاذ خريطة طريق بروتوكول أبيي توصلت إليه اللجنة السياسية المشتركة للمؤتمر الوطني والحركة الشعبية التي أنهت أعمالها بمدينة جوبا في جنوب السودان، برئاسة علي عثمان محمد طه نائب الرئيس السوداني ورياك مشار نائب رئيس حكومة الجنوب.
 
البشير وقع في وقت سابق هذا الشهر على اتفاق تضمن حلولا لأزمة أبيي (الأوروبية-أرشيف)  
كما تم الاتفاق على تأجيل الحسم النهائي لقانون الانتخابات للمزيد من المشاورات مع القوى السياسية.
 
 
قوة مشتركة
في غضون ذلك بدأت قوة مشتركة من الشمال والجنوب انتشارها في منطقة أبيي تنفيذا لاتفاق وقعه شريكا الحكم في السودان لإعادة الأمن إلى المنطقة المتنازع عليها التي شهدت الشهر الماضي صدامات خلفت 90 قتيلا وأجبرت 50 ألفا على النزوح.
 
وقال قائد القوة العقيد فالانتينو توكماج إن 640 جنديا من الشمال والجنوب انتشروا في أبيي الواقعة على حدود شمال السودان وجنوبه, وسينامون تحت سقف واحد غربي البلدة.
 
وحدد العقيد فالانتينو في حديث مع الجزيرة مهام القوة في حفظ الأمن والعمل على عودة الفارين من أعمال العنف, ومنع احتكاك طرفي النزاع.
 
وينص اتفاق خريطة طريق بروتوكول أبيي الذي وقعه قبل نحو أسبوعين الرئيس السوداني عمر البشير، ونائبه الأول رئيس حكومة الجنوب سلفاكير, على بنود من بينها تشكيل إدارة مشتركة وفق حدود أبيي القديمة، وسحب قوات الحركة الشعبية إلى الجنوب من منطقة بحر العرب.
 
ويشمل الاتفاق ترتيبات حل نهائي في أبيي عبر هيئة تحكيم دولية وترتيبات مؤقتة لإدارتها حتى يتقرر مصيرها في استفتاء شعبي في 2011 يقرر أيضا ما إذا كان الجنوب سينفصل أم لا. 
المصدر : وكالات

التعليقات